منتديات
صور مسجات برامج كمبيوتر العاب الكترونية - العاب اون لاين مقاطع فيديو
استعادة كلمة المرور - تنشيط العضوية - طلب رقم التنشيط - اتصل بنا - اعلن لدينا

للتواصل مع ادارة الموقع عبر الوتس اب: 0096566869756

.: الوصول السريع لـ أقسام منتديات لمعه :.
الشريعة و الحياة المنتدى العام اخر الأخبار شعر خواطر كلام حب
قصص - حكايات عالم حواء - بيت حواء ازياء - فساتين مكياج - ميك اب مطبخ حواء - اكلات اخبار الرياضة - صور لاعبين
سيارات - صور سيارات صور نكت مقاطع فيديو اخبار الفن - اخبار الفنانين صور فنانين - صور ممثلين
برامج جوال مسجات برامج كمبيوتر العاب كمبيوتر توبيكات هكر - هاكرز
(( ما شاء الله تبارك الله ما شاء الله لا قوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ))

مرور 10 سنوات على تأسيس منتديات لمعه

دستور لمعه أفضل المشاركين الاحصائيات الشاملة مركز التحميل
العودة   منتديات لمعه > منتديات اسلامية > الشريعة و الحياة
استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التنشيط البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

الشريعة و الحياة , قطوف اسلامية , علوم شرعية , نصرة الهادي , فتاوي اسلامية , نقاشات اسلامية , متفرقات اسلامية , محاضرات اسلامية , احاديث نبوية , دين , اسلام , احكام , اسلاميات , اسلامنا , معلومات دينية , دين و دنيا , زكاة , صوم , صيام , حج , صلاة , قطوف اسلاميه

كلما تنوعت الأعمال الصالحة كلما تنوع أقسام النعيم الذي يتلذذ به العبد في الجنة‎

إنشاء موضوع جديد  رد
 
أدوات الموضوع
قديم 16-05-2011, 08:56 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
المارد السعودي
!! ادارة المنتدى !!

الصورة الرمزية المارد السعودي

إحصائيات العضو
Saudi Arabia

Male









مزاجي

المارد السعودي غير متواجد حالياً


افتراضي كلما تنوعت الأعمال الصالحة كلما تنوع أقسام النعيم الذي يتلذذ به العبد في الجنة‎



كلما تنوعت الأعمال الصالحة كلما تنوع أقسام النعيم الذي يتلذذ به العبد في الجنة‎ ,




في هذه الكلمات يناقش ابن القيم مفهوما قد يغفل عنه البعض أو يجهلونه مع ذكر الأمثلة
تأمل بارك الله فيك لتجدد في قلبك الحماس للأعمال الصالحة مع تنقيتها وتصفيتها من الشوائب
================================================== ====
ومن كان مستوحشا مع اللّه بمعصيته إيّاه في هذه الدّار فوحشته معه في البرزخ يوم المعاد أعظم وأشدّ ومن قرّت عينه به في " هذه الحياة " الدّنيا قرّت عينه به يوم القيامة وعند الموت ويوم البعث فيموت العبد على ما عاش عليه ويبعث على ما مات عليه ويعود عليه عمله بعينه فينعم به ظاهرا وباطنا. فيورثه من الفرح والسّرور واللّذّة والبهجة " وقرّة العين " والنّعيم وقوّة القلب واستبشاره وحياته وانشراحه واغتباطه ما هو من أفضل النّعيم وأجلّه وأطيبه وألذّه وهل النّعيم إلّا طيب النّفس وفرح القلب وسروره وانشراحه واستبشاره هذا وينشأ له من أعماله ما تشتهيه نفسه وتلذّه عينه من سائر المشتهيات الّتي تشتهيها الأنفس وتلذّها الأعين
ويكون تنوّع تلك المشتهيات وكمالها وبلوغها مرتبة الحسن والموافقة بحسب كمال عمله ومتابعته فيه وإخلاصه وبلوغه مرتبة الإحسان فيه وبحسب تنوّعه
فمن تنوّعت أعماله المرضية للّه المحبوبة له في هذه الدّار تنوّعت الأقسام الّتي يتلذّذ بها في تلك الدّار وتكثّرت له بحسب تكثّر أعماله هنا وكان مزيده من تنوّعها والابتهاج بها والالتذاذ بنيلها هناك على حسب مزيده من الأعمال وتنوّعه فيها في هذه الدّار
وقد جعل اللّه سبحانه لكلّ عمل من الأعمال المحبوبة له والمسخوطة أثرا وجزاء ولذّة وألما يخصّه لا يشبه أثر الآخر وجزاءه.
ولهذا تنوّعت لذّات أهل الجنّة وآلام أهل النّار وتنوّع ما فيهما من الطّيّبات والعقوبات
فليست لذّة من ضرب في كلّ مرضاة اللّه بسهم وأخذ منها بنصيب كلذّة من أنمى سهمه ونصيبه في نوع واحد منها ولا ألم من ضرب في كلّ
مسخوط للّه بنصيب وعقوبته كألم من ضرب بسهم واحد في مساخطه.
وقد أشار النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم إلى أنّ كمال ما يستمتع به من الطّيّبات في الآخرة بحسب كمال ما قابله من الأعمال في الدّنيا (. . . . «فرأى قنوا من حشف معلّقا في المسجد للصّدقة فقال إنّ صاحب هذا يأكل الحشف يوم القيامة» ] فأخبر أنّ جزاءه يكون من جنس عمله فيجزى على تلك الصّدقة بحشف من جنسها.
وهذا الباب يفتح لك أبوابا عظيمة من فهم المعاد وتفاوت النّاس في أحواله وما يجري فيه من الأمور المتنوّعة
فمنها: خفّة حمل العبد على ظهره وثقله إذا قام من قبره فإنّه بحسب خفّة وزره وثقله إن خفّ خفّ وإن ثقل ثقل.
ومنها: استظلاله بظلّ العرش أو ضحاؤه للحرّ والشّمس إن كان له من الأعمال الصّالحة الخالصة والإيمان ما يظلّه في هذه الدّار من حرّ الشّرك والمعاصي والظّلم استظلّ هناك في ظلّ أعماله تحت عرش الرّحمن. وإن كان ضاحيا هنا للمناهي والمخالفات والبدع والفجور ضحى هناك للحرّ الشّديد.
ومنها: طول وقوفه في الموقف ومشقّته عليه وتهوينه " عليه " إن طال وقوفه في الصّلاة ليلا ونهارا للّه وتحمّل لأجله المشاقّ في مرضاته وطاعته خفّ عليه " الوقوف في ذلك اليوم

وسهل عليه وإن آثر الرّاحة " هنا والدّعة البطالة والنّعمة طال عليه الوقوف هناك واشتدّت مشقّته عليه.
وقد أشار تعالى إلى ذلك في قوله: {إنّا نحن نزّلنا عليك القرآن تنزيلا فاصبر لحكم ربّك ولا تطع منهم آثما أو كفورا واذكر اسم ربّك بكرة وأصيلا ومن اللّيل فاسجد له وسبّحه ليلا طويلا إنّ هؤلاء يحبّون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا} [الإنسان: 23] فمن سبّح اللّه ليلا طويلا لم يكن ذلك اليوم ثقيلا عليه بل كان أخفّ شيء عليه.
ومنها: أنّ ثقل ميزانه هناك بحسب تحمّله ثقل الحقّ في هذه الدّار لا بحسب مجرّد كثرة الأعمال وإنّما يثقل الميزان باتّباع الحقّ والصّبر عليه وبذله إذا سئل وأخذه إذا بذل كما قال الصّدّيق في وصيّته لعمر: (واعلم أنّ للّه حقّا باللّيل لا يقبله بالنّهار وله حقّ بالنّهار لا يقبله باللّيل واعلم أنّه إنّما ثقلت موازين من ثقلت موازينه باتّباعهم الحقّ وثقل ذلك عليهم في دار الدّنيا وحقّ لميزان يوضع فيه الحقّ أن يكون ثقيلا وإنّما خفّت موازين من خفّت موازينه يوم القيامة باتّباعهم الباطل في دار الدّنيا خفّته عليهم وحقّ لميزان لا يوضع فيه إلّا الباطل أن يكون خفيفا. .) .
ومنها: أنّ ورود النّاس الحوض وشربهم منه يوم العطش الأكبر بحسب ورودهم سنّة رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم وشربهم منها فمن وردها في هذه الدّار وشرب منها وتضلّع ورد هناك حوضه وشرب منه وتضلّع فله صلّى اللّه عليه وسلّم حوضان عظيمان: حوض في الدّنيا وهو سنّته وما جاء به وحوض في الآخرة فالشّاربون من هذا الحوض في الدّنيا هم الشّاربون من حوضه يوم القيامة فشارب ومحروم ومستقلّ ومستكثر والّذين يذودهم هو والملائكة عن حوضه يوم القيامة هم الّذين كانوا يذودون أنفسهم وأتباعهم عن سنّته ويؤثرون عليها غيرها فمن ظمأ من سنّته في هذه الدّنيا ولم
يكن له منها شرب فهو في الآخرة أشدّ ظمأ وأحرّ كبدا وإنّ الرّجل ليلقى الرّجل فيقول: يا فلان أشربت فيقول: نعم واللّه فيقول: لكنّي واللّه ما شربت واعطشاه.
فرد أيّها الظّمآن والورد ممكن فإن لم ترد فاعلم بأنّك هالك وإن لم يكن رضوان يسقيك شربة سيسقيكها إذ أنت ظمآن مالك وإن لم ترد في هذه الدّار حوضه ستصرف عنه يوم يلقاك آنك
ومنها: قسمه الأنوار في الظّلمة دون الجسر فإنّ العبد يعطى من النّور هناك بحسب قوّة نور إيمانه ويقينه وإخلاصه ومتابعته للرّسول في دار الدّنيا فمنهم: من يكون نوره كالشّمس ودون ذلك كالقمر ودونه كأشدّ كوكب في السّماء إضاءة.
ومنهم: من يكون نوره كالسّراج في قوّته وضعفه وما بين ذلك.
ومنهم: من يعطى نور على إبهام قدمه يضئ مرّة ويطفي أخرى بحسب ما كان معه من نور الإيمان في دار الدّنيا فهو هذا النّور بعينه أبرزه اللّه لعبده في الآخرة ظاهرا يرى عيانا بالأبصار ولا يستضيء به غيره ولا يمشي أحدا إلّا في نور نفسه إن كان " له " نور مشى في نوره وإن لم يكن له نور أصلا لم ينفعه نور غيره.
ولمّا كان المنافق في الدّنيا قد حصل له نور ظاهر غير مستمرّ ولا متّصل بباطنه ولا له مادّة من الإيمان أعطي في الآخرة نورا ظاهرا لا مادّة له ثمّ يطفأ عنه أحوج ما كان إليه.
ومنها: أنّ مشيهم على الصّراط في السّرعة والبطء بحسب " سرعة " سيرهم وبطئه على صراط اللّه المستقيم في الدّنيا فأسرعهم سيرا هنا أسرعهم هناك وأبطأهم هنا أبطأهم هناك.
وأشدّهم ثباتا على الصّراط المستقيم " هنا " أثبتهم هناك ومن خطفته كلاليب الشّهوات والشّبهات والبدع المضلّة هنا خطفته الكلاليب الّتي كأنّها شوك السّعدان هناك ويكون
تأثير الكلاليب فيه هناك فيه على حسب الشّهوات " والشّبهات " والبدع فيه هاهنا فناج مسلّم ومخدوش مسلّم ومخزول أي: مقطّع بالكلاليب مكردس في النّار كما أثّرت فيهم تلك الكلاليب في الدّنيا {جزاء وفاقا} [النبأ: 26] {وما ربّك بظلّام للعبيد} [فصلت: 46








آخر مواضيعي
انا في حالة حب كلمات المارد السعودي
الإخلاص
الأخلاق
الشريعة الإسلامية
خصائص الشريعة الإسلامية
كيف تواجه الهموم والظغوطات اليوميه
هل لا زالت مفهوم الصداقة كما كانت سابقا

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  رد

كلما تنوعت الأعمال الصالحة كلما تنوع أقسام النعيم الذي يتلذذ به العبد في الجنة‎


أدوات الموضوع

 

المواضيع المشابهة لـ : كلما تنوعت الأعمال الصالحة كلما تنوع أقسام النعيم الذي يتلذذ به العبد في الجنة‎
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نغمة أنيقة كلما سمعتها كلما ازداد حبك لاناقتها نضال1983 منتدى المحذوفات 0 15-01-2011 01:20 PM
كلما تقدمنا بالعمر كلما أصبحنا سيئي الظن القلم الحزين قصص - حكايات - روايات 6 17-01-2010 01:21 PM
الإستمرارعلى الأعمال الصالحة (قلمي) متفاءل الشريعة و الحياة 3 11-10-2009 05:31 PM
كلما ماتت رمش السهر المنتدى العام 4 04-03-2009 02:54 AM
كلما حاولت اسيره الأحزان خواطر - نثر - عذب الكلام 4 26-12-2008 06:12 AM

منتديات لمعه منتديات لمعة منتديات إسلامية منتديات عامة منتديات أدبية منتديات عالم حواء
منتديات شبابية منتديات ترفيهية منتديات فنية منتديات الجوال منتديات برامج نت منتديات تطوير

دردشة - منتديات - عروض كارفور - العاب - منتدى - flash games - عراقي

الساعة الآن: 04:15 AM



Powered by vBulletin® Version 3.6.8, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd

.: منتديات لمعه منتديات عربية خليجية سعودية كويتية تحترم كافة الطوائف و الأديان :.
.: يمنع نشر أي مواد سياسية أو فاسدة أخلاقيا أو انتهاك لأي حقوق فكرية أو أدبية , حيث إن كل ما ينشر في منتديات لمعه هو ملك لأصحابه :.
.: المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات لمعه بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة موقع لمعه بل تمثل وجهة نظر كاتبها :.