منتديات
صور مسجات برامج كمبيوتر العاب الكترونية - العاب اون لاين مقاطع فيديو
استعادة كلمة المرور - تنشيط العضوية - طلب رقم التنشيط - اتصل بنا - اعلن لدينا

للتواصل مع ادارة الموقع عبر الوتس اب: 0096566869756

.: الوصول السريع لـ أقسام منتديات لمعه :.
الشريعة و الحياة المنتدى العام اخر الأخبار شعر خواطر كلام حب
قصص - حكايات عالم حواء - بيت حواء ازياء - فساتين مكياج - ميك اب مطبخ حواء - اكلات اخبار الرياضة - صور لاعبين
سيارات - صور سيارات صور نكت مقاطع فيديو اخبار الفن - اخبار الفنانين صور فنانين - صور ممثلين
برامج جوال مسجات برامج كمبيوتر العاب كمبيوتر توبيكات هكر - هاكرز
(( ما شاء الله تبارك الله ما شاء الله لا قوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ))

مرور 10 سنوات على تأسيس منتديات لمعه

دستور لمعه أفضل المشاركين الاحصائيات الشاملة مركز التحميل
العودة   منتديات لمعه > منتديات اسلامية > الشريعة و الحياة
استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التنشيط البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

الشريعة و الحياة , قطوف اسلامية , علوم شرعية , نصرة الهادي , فتاوي اسلامية , نقاشات اسلامية , متفرقات اسلامية , محاضرات اسلامية , احاديث نبوية , دين , اسلام , احكام , اسلاميات , اسلامنا , معلومات دينية , دين و دنيا , زكاة , صوم , صيام , حج , صلاة , قطوف اسلاميه

محاضرآت مفرغه ..

إنشاء موضوع جديد  رد
 
أدوات الموضوع
قديم 19-06-2007, 06:41 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كاريزما
عضو لمعاوي

الصورة الرمزية كاريزما

إحصائيات العضو
Italy

Male






كاريزما غير متواجد حالياً



Post محاضرآت مفرغه ..



محاضرآت مفرغه .. ,
محاضرات مفرغة
السحر وخطره

يحيى بن موسى الزهراني
إمام الجامع الكبير بتبوك


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب الأرض والسموات وأشهد أن لا إله الله وحده لا شريك له عظيم الخيرات وكثير البركات كفر السحرة والساحرات وتوعدهم بأشد العقوبات وأشهد أن محمدا عبده ورسوله حذر من السحر وعده من السبع الموبقات عليه من ربه أفضل سلام وأعطر صلوات . . . أما بعد :
فإن السحر من الجرائم العظيمة ومن أنواع الكفر ومما يبتلى به الناس قديما وحديثا في الأمم الماضية وفي الجاهلية وفي هذه الأمة وعلى حسب كثرة الجهل وقلة العلم وقلة الوازع الإيماني والسلطاني - يكثر أهل السحر والشعوذة وينتشرون في البلاد للطمع في أموال الناس والتلبيس عليهم ولأسباب أخرى وعندما يظهر العلم ويكثر الإيمان ويقوى السلطان الإسلامي يقل هؤلاء الخبثاء وينكمشون وينتقلون من بلاد إلى بلاد لالتماس المحل الذي يروج فيه باطلهم ويتمكنون فيه من الشعوذة والفساد .
ولقد استطار شرر السحرة والكهنة والمشعوذين وعظم أمرهم وكثر خطرهم فآذوا المؤمنين وأدخلوا الرعب على حرماتهم غير مبالين وقد توعد الله المجرمين بسقر وما أدراك ما سقر فقد أخبر الله في كتابه العزيز أن الساحر كافر فقال : { وما يعلّمان من أحد حتّى يقولا إنّما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلّمون منهما ما يفرّقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارّين به من أحد إلّا بإذن اللّه ويتعلّمون ما يضرّهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق } .
ويعتبر السحر من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان وهو أذى وخطر موجه لبني الإنسان فهو لا يفرق بين إنسان تقي وإنسان غير تقي أو إنسان مؤمن أو كافر فالكل معرض لأذاه . ولكن ينعم الله عز وجل ويحمي من يشاء من خلقه لأن الله هو الضار والنافع والمعز والمذل والمحيي والمميت لا راد لقدره وقضائه فهو القادر والقاهر فوق عباده يفعل ما يشاء ويختار .

تعريف السحر :
لغة : ما لطف وخفي سببه . ومنه سمي آخر الليل سحرا .
السحر سمي سحرا لأن أسبابه خفية ولأن السحرة يتعاطون أشياء خفية يتمكنون بها من التخييل على الناس والتلبيس عليهم والتزوير على عيونهم وإدخال الضرر عليهم وسلب أموالهم إلى غير ذلك بطرق خفية لا يفطن لها في الأغلب ولهذا يسمى آخر الليل سحرا لأنه يكون في آخره عند غفلة الناس وقلة حركتهم ويقال للرئة سحر لأنها في داخل الجسم وخفية .
شرعا : عقد ورقى وكلام يتكلم به الساحر أو يكتبه أو يعمل شيئا يؤثر بإذن الله في بدن المسحور أو قلبه أو عقله من غير مباشرة له .
فما يتعاطاه السحرة من قبيل التخييل والتلبيس الذي يعتقده المشاهد حقيقة وهو ليس بحقيقة كما قال الله سبحانه عن سحرة فرعون : ( قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى ) طه/ 65 - 69 وقد يكون السحر من أشياء يفعلها السحرة مع عقد ينفثون فيها كما قال سبحانه ( ومن شر النفاثات في العقد ) الفلق/4 وقد يكون من أعمال أخرى يتوصلون إليها من طريق الشياطين فيعملون أعمالا قد تغير عقل الإنسان وقد تسبب مرضا له وقد تسبب تفريقا بينه وبين زوجته فتقبح عنده ويقبح منظرها فيكرهها وهكذا هي قد يعمل معها الساحر ما يبغض زوجها إليها وينفرها من زوجها وهو كفر صريح بنص القرآن حيث قال عز وجل : ( واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر ) البقرة /102 , فأخبر سبحانه عن كفرهم بتعليمهم الناس السحر وقال بعدها : ( وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر ) البقرة/102 ثم قال سبحانه : ( فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ) البقرة/102 يعني هذا السحر وما يقع منه من الشر كله بقدر سابق بمشيئة الله فربنا جل وعلا لا يغلب ولا يقع في ملكه ما لا يريد بل لا يقع شيء في هذه الدنيا ولا في الآخرة إلا بقدر سابق لحكمة بالغة شاءها سبحانه وتعالى فقد يبتلى هؤلاء بالسحر ويبتلى هؤلاء بالمرض ويبتلى هؤلاء بالقتل ... إلى غير ذلك لله الحكمة البالغة فيما يقضي ويقدر وفيما يشرعه سبحانه لعباده ولهذا قال سبحانه : ( وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ) البقرة/102 يعني بإذنه الكوني القدري لا بإذنه الشرعي فالشرع يمنعهم من ذلك ويحرم عليهم ذلك لكن بالإذن القدري الذي مضى به علم الله وقدره السابق أن يقع من فلان السحر ويقع من فلانة ويقع على فلان وعلى فلانة كما مضى قدره .

أقسام السحر :
ينقسم السحر من حيث فعل الساحر والجني إلى قسمين رئيسيين :
القسم الأول : ( القاعدة ) :
فالقاعدة هي العمل الذي يسقى أو يؤكل عن طريق الفم ويصل أثره إلى المعدة ثم من خلالها إلى باقي الجسم . أو العمل الذي يرّش على الأرض في المنطقة التي يمر منها المسحور وهي في الغالب ما تكون عتبات البيوت أو أعتاب المحلات أو ما شابه ذلك أو يدفن في التراب أو يرمى في ماء جار أو ما شابه ذلك .
القسم الثاني : ( الخادم ) :
وهو من شياطين الجن ينفذ تضاريس السحر الموجودة على القاعدة ويتوكل بها ويكون الأمر لكبار الشياطين حلفاء وأولياء الساحر . وكبار الشياطين من الجن هم خدام الطلاسم والأسماء الشيطانية فيأمرون الخادم فينفذ ما أمره به الساحر من سحر . مثال على ذلك : يقرأ الساحر عزيمته الشيطانية أو يكتب طلاسمه ثم يقوم بالتوكيل بقوله : توكلوا يا خدام هذه الطلاسم أو العزائم بالتفريق ما بين فلان ابن فلانة وفلانة بنت فلانة فتقوم الخدام بالخدمة فيبدأ السحر وتبدأ معاناة المسحور .

أنواع السحر :
يقول أهل العلم أن للسحر أنواعا عديدة سنذكرها بإذن الله تعالى حتى يتسنى للمسلم الصادق معرفتها ومن ثم الحذر منها بنفسه وتحذير غيره منها لأنها سبب في الوقوع في ظلمات الكفر وغياهب الشرك وفيها بعد عن الله تعالى وتكذيب له وتصديق للشيطان وأعوانه فمن أنواع السحر ما يلي :
النوع الأول / ما يستخدمه الساحر :
وهذا النوع ينقسم إلى عدة أنواع :
أولا / السحر التخيلي ( التخييلي ) :
وليس له حقيقة وإنما هو خيال وشعوذة وهو ما يسمى بالقمرة فالساحر يخيل للناس شيئا وهو ليس حقيقة كأن يخيل للناس أنه دخل النار وأنه يمشي على حبل كالذي يحصل في السيرك أو يخيل للناس أن السيارة تمشي على بطنه أو يطعن نفسه بسيف أو يثني الحديد برقبته أو بعينه فكل ذلك من السحر التخيلي والذي يتم بمساعدة الجن قال تعالى في قصة موسى عليه السلام وسحرة فرعون : " قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى " وقال تعالى : " قال ألقوا فلما ألقوا سحروا أعين الناس واسترهبوهم وجاءوا بسحر عظيم " . فسحرهم هذا يكون بالزئبق ومواد لا يراها الناس فيظنون أنها تتحرك .
ثانيا / السحر الحقيقي :
وينقسم إلى عدة أقسام منها :
1- الرقى : وهي الرقى الغير شرعية بل هي قراءات وطلاسم شركية يتوصل بها الساحر إلى إرضاء الجان ولا يتم له ذلك إلا بالكفر بالله تعالى فهذا النوع كفر صريح . لكن قد تكون الرقية شرعية وذلك بأن تكون من القرآن والسنة بشروطها الثلاثة التي سنذكرها بعد قليل إن شاء الله ولهذا جاء عن عوف بن مالك الأشجعي قال : كنا نرقي في الجاهلية فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلك ؟ فقال : " اعرضوا علي رقاكم لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك " [ أخرجه مسلم ] .
2- أدوية وعقاقير : وهي تؤثر في بدن المسحور وعقله وإرادته وميله ومنه الصرف والعطف فالصرف : التفريق بين المرء وزوجه أو الإنسان وصديقه أو ما شابه ذلك . أما العطف : فهو التوفيق بين المرء وزوجه أو استجلاب محبة بعض الناس بقصد ابتزازهم أو فعل ما حرم الله تعالى بهم كمن يعطف قلب امرأة إليه لفعل الفاحشة بها . وهذا النوع فسق وظلم وعدوان وهو محرم لكن لا يكفر صاحبه إلا إذا استخدم الجان والشياطين وفعل مع ذلك مكفرا من المكفرات . كأن يذبح لغير الله أو يدعو غير الله أو يقتل مسلما أو غير ذلك من أسباب الكفر .
3- علم التنجيم : وهو أنواع فمن أعظمها ما يفعله عبدة النجوم ويعتقدونه في السبعة السيارة وغيرها فقد بنوا بيوتا لأجلها وصوروا فيها تماثيل سموها بأسماء النجوم وجعلوا لها مناسك وشرائع يعبدونها بكيفياتها .
ومنها النظر في حركات الأفلاك ودورانها وطلوعها وغروبها واقترانها وافتراقها معتقدين أن لكل نجم منها تأثير على حركاته منفردا يعني لا دخل لله في ذلك و العياذ بالله تعالى الله عما يقولون علوا كبيرا ويعتقدون أن للنجوم تأثيرات عند اقترانها وافتراقها ويستدلون بذلك على الحوادث الأرضية فيقولون مثلا : إذا اقترن النجم الفلاني بالنجم الفلاني سيحدث كذا وكذا ويستدلون بولادة الإنسان في نجم معين أنه يكون سعيدا أو شقيا أو يقولون إذا طلع النجم الفلاني هل المطر أو إذا هبت الريح ظهر النجم الفلاني وهذا خطأ فادح فالنجوم لا علاقة لها بمثل تلك الأمور بل كل ذلك بقدر الله ومشيئته وكل الحوادث الأرضية من عند الله لا دخل لأحد من المخلوقات فيها فهي فوق تصور المخلوق وطاقته ولهذا جاء في حديث زيد بن خالد الجهني في غزوة الحديبية قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة على إثر سماء من الليل فقال : " قال الله تعالى : أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر فمن قال : مطرنا بنوء كذا وكذا فإنه كافر بي مؤمن بالكواكب ومن قال : مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمن بي كافر بالكواكب " [ أخرجه مسلم ] ويقصدون بقوله : مطرنا بنوء كذا وكذا : أي أن السبب في المطر هو النجم الفلاني أو الكوكب الفلاني فهذا كفر بالله تعالى . وكم رأينا من فصول تسقط فيها المطر ومع ذلك لم يسقط فيها المطر فكل ذلك بقدر الله تعالى .
لكن صحيح أن بعض الأوقات والفصول يكون فيها ريح ومطر لكن ذلك بقدر الله تعالى وليس للكوكب دخل في وجود المطر أو الريح . وقد يستدل بالنجوم على القبلة أو الجهات الأربع أو فصول السنة المختلفة وهذا الأمر لا بأس به بل قد يكون واجبا تعلمه وخصوصا إذا كان للناس حاجة إليه كتعلم أماكن القبلة حتى تؤدى الصلاة باتجاه القبلة قال تعالى : " وعلامات وبالنجم هم يهتدون " فالنجوم يستدل بها على الأزمان وما شابه ذلك فهذا الأمر لا بأس به . أما إذا أستدل بها على الحوادث الأرضية فهذا حرام باطل فالأحوال الفلكية لا تأثير لها البتة على الحوادث الأرضية ومن اعتقد ذلك فقد كفر بالله تعالى .
4- العقد : قال تعالى : " ومن شر النفاثات في العقد " وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر ومن سحر فقد أشرك ومن تعلق شيئا وكل إليه " [ أخرجه النسائي ] عن زيد بن أرقم قال : سحر النبي صلى الله عليه وسلم رجل من اليهود فاشتكى لذلك أياما : فأتاه جبريل عليه السلام فقال : إن رجلا من اليهود سحرك عقد لك عقدا في بئر كذا وكذا فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاستخرجوها فجيء بها فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنما نشط من عقال فما ذكر ذلك لذلك اليهودي ولا رآه في وجهه قط . [ أخرجه النسائي وقال الألباني صحيح الإسناد 3 / 98 ] . فمن عقد ونفث بقصد السحر فهو حرام أما من عقد ونفث في العقدة بعض الريق بقصد أن تتماسك العقدة فهذا لا بأس به . وقوله صلى الله عليه وسلم : " وكل إليه " يعني جعل هذا الشيء الذي تعلق به عمادا له ووكله الله إليه وتخلى الله عنه . فمن الناس من إذا سحر ذهب إلى السحرة وتعلق بهم ولا يرقي نفسه بكتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولا يذهب للأدوية المباحة والأدعية المشروعة ولو أنه توكل على الله حق التوكل لكفاه كل ما يصيبه قال تعالى : " ومن يتوكل على الله فهو حسبه " ومن كان الله حسبه كفاه كل ما يهمه ومن كان الله حسبه فلن يضيعه لكن من توكل على غير الله فسوف يتخلى الله عنه ويتركه وما تعلق به ولسوف يندم ويخسر خسارة كبيرة وعظيمة ومن أعظم ذلك خسارة الدين لأن التوكل على غير الله ينافي التوحيد والعقيدة الصادقة الصافية الصحيحة . قال تعالى : " ومن أضل ممن يدعو من دون الله من لا يستجيب له إلى يوم القيامة وهم عن دعائهم غافلون " وقال تعالى : " والذين تدعون من دونه لا يملكون من قطمير * إن الذين تدعوهم لا يسمعوا دعاءكم ولو سمعوا ما استجابوا لكم ويوم القيامة يكفرون بشرككم ولا ينبئك مثل خبير " . قال ابن كثير رحمه الله : القطمير : هو اللفافة الرقيقة التي تكون على نواة التمرة .
5- العزائم : جمع عزيمة وهي من الرقى التي كانوا يعزمون بها على الجن وزعموا أنها أسماء لملائكة وكلهم سليمان عليه السلام بقبائل الجان فإذا أقسم على صاحب الاسم ألزم الجن بما يريد وهذا كفر وضلالة وخداع ومكر يمكرون به على عباد الله ليبتزوا أموالهم . فسليمان عليه السلام لم يكن ساحرا وما تعلم السحر بل كذبوا عليه وافتروا عليه افتراءات هو وأبيه داود عليهما السلام قال تعالى : " وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا " فالله تبارك وتعالى سخر الجن لخدمته لا ليعلم الغيب أو يضر الناس أو يستخدمهم في أمور الشر وما شابه ذلك بل كان ذلك منة من الله عليه قال تعالى : " ولسليمان الريح غدوها شهر وراحها شهر وأسلنا له عين القطر ومن الجن من يعمل بين يديه بإذن ربه ومن يزغ منهم عن أمرنا نذقه من عذاب السعير " وقال تعالى : " ومن الشياطين من يغوصون له ويعملون عملا دون ذلك وكنا لهم حافظين " فالله تعالى سخر لنبيه سليمان الجن منهم من يغوص في الماء ليستخرج اللآلئ ومنهم من يعمل غير ذلك من الأعمال قال تعالى : " والشياطين كل بناء وغواص " فكل منهم له عمله الموكل به ومع ذلك فهم لا يعصون سليمان عليه السلام بأمر من ربهم سبحانه وتعالى والله يحفظه في كل ذلك من أن يصيبوه بأذى أو يمسوه بسوء فكلهم في قبضته وتحت قهره ولا يتجاسر أحد منهم على القرب منه بل هو يحكم فيهم كيف شاء فيطلق بعضهم ويحبس البعض الآخر قال تعالى : " وآخرين مقرنين في الأصفاد " .
6- النميمة : وهي من أنواع السحر المجازي لأن بها يفرق بين الأحبة ويفرق بين الأسر ولهذا أوردها الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله ضمن أنواع السحر في كتاب التوحيد وأورد حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ألا هل أنبئكم ما العضه ؟ هي النميمة القالة بين الناس " [ أخرجه مسلم ] . ومعنى الحديث : أي أتدرون ما السحر والعضه هي السحر وكأن النبي صلى الله عليه وسلم حصر السحر في النميمة تحذيرا منها . ثم قال : هي النميمة .
فالنميمة تقطع أواصر المحبة بين الناس وتقطع وشائج الصلة بين الأهل والجيران وهي من كبائر الذنوب وهي سبب للعذاب في القبر ومن أسباب حرمان دخول الجنة ففي حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بقبرين يعذبان أحدهما كان يمشي بالنميمة " [ متفق عليه ] وعن حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا يدخل الجنة قتات " [ متفق عليه ] وفي رواية مسلم : " لا يدخل الجنة نمام " فالنميمة سبب لإفساد المجتمعات وتدمير البيوتات فهي كالسحر من حيث التفريق بين الناس ففيها تفريق كما أن السحر فيه تفريق والنميمة ليست سحرا في الحقيقة ولكن من باب اللغة وهذه هي مناسبة ذكر النميمة في باب السحر .
فمن أنواع السحر ما هو شرك ومنها ما هو من كبائر الذنوب ومنها ما هو دون ذلك ومنها ما هو جائز على حسب ما يقصد به وعلى حسب تأثير وآثاره كالبيان فقد قال صلى الله عليه وسلم : " إن من البيان لسحرا " [ أخرجه البخاري ومسلم ] والبيان هو الفصاحة والبلاغة ولهذا قال تعالى : " خلق الإنسان * علمه البيان " فمن الناس من يكون فصيحا لكن في الباطل فيضل الناس بكلامه عن سبيل الله فهذا حرام لا يجوز أما إن كان فصيحا بليغا ويدعو إلى الله تعالى فهذا جائز ولا ريب . والبيان نعمة من الله تعالى على الإنسان فيجب أن يسخر في طاعة الله تعالى .

النوع الثاني / ما يتعلق بالمسحور :
لما أحب الناس الدنيا وكرهوا الآخرة دبت الكراهية بين الناس وساد الحقد والغل وحب الذات وانتشر الحسد فأصبح الواحد يبحث عن وسيلة يؤذي بها الآخر دون أن يعرف لأنه يخاف من عقاب الناس ولا يخاف من عقاب الله فبمبلغ بسيط يستطيع شيطان من شياطين الإنس أن يعقد سحرا لبريء بدون أي سبب اللهم ذلك الحقد الدفين والبعد عن الله تعالى فيحول حياة أخيه المسلم أو أخته المسلمة إلى جحيم وعذاب ودمار وهذا والله لا يرضي الله سبحانه وتعالى ولا يرضى بذلك صاحب عقل أو فطنة أو دين وينقسم هذا النوع إلى أقسام عدة منها :
(1) سحر التفريق :
يعتبر سحر التفريق من أكثر أنواع السحر انتشارا . وهو غالبا ما يكون بين الزوج والزوجة أو الأخ وأخيه أو بين الأب وابنه أو بين الأم وأولادها وبناتها أو حتى بين الشريك وشريكه في العمل . وأسبابه الحقد أو المصالح الدنيوية الدنيئة لشخص لا يروق له أن يرى علاقة مثالية بين اثنين .
فأقول للذين يذهبون إلى السحرة لفعل هذه المصائب ألم تعلموا بأن الله بالمرصاد فكفاكم حقدا وكرها واتقوا الله ربكم واعلموا أن أذية المسلم حرام قال تعالى : " والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات بغير ما اكتسبوا فقد احتملوا بهتانا وإثما مبينا " وقال تعالى : " إن الذين يحيون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وانتم لا تعلمون " فاتقوا الله تعالى وراقبوه في السر والعلن ودعوا الناس يرزق الله بعضهم بعضا فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
(2) سحر المحبة :
يعتبر سحر المحبة من السحر الدارج في هذه الأيام . وتعود أسبابه لعدة عوامل منها : الخلافات العميقة بين الأفراد والعائلات والأزواج والاخوة . ومنها : الأطماع والمصالح المادية كطمع الأولاد بأموال الأب أو طمع الصانع بصاحب العمل أو طمع الموظف برضى مديره ليرقيه . ومنها : تحقيق أمنية الارتباط بفتاة لا تريده أو شابة تطمح بالارتباط بشاب لا يطيقها وهناك أمور كثيرة شبيهة بذلك . وأخطرها أن يقوم رجل بجلب امرأة محصنة أي متزوجة لهدف فعل فاحشة الزنا بها أو تقوم امرأة بجلب رجل لنفس الغرض فكل ذلك حرام ولا يجوز التعامل به .
(3) سحر ربط الشباب عن الزواج :
هذا النوع من السحر منتشر كثيرا في هذه الأيام . وهو يصيب الشباب من ذكور وإناث وفي الغالب تكون أسبابه انتقامية .
(4) سحر ربط العروسين :
يقع الكثير من العرسان في هذا السحر وهو ينشط في ليلة الزفاف وتكون تأثيراته واضحة . وهو إما أن يصيب العريس أو يصيب العروس أو يصيب الاثنين معا . وهدف السحر أن لا يوفق العروسان بالدخول . وهناك من يستمر هذا الحال معهم أسبوعا وهناك من يستمر معهم شهرا أو عدة اشهر وهناك من يستمر هذا الوضع معهم سنة أو أكثر . ويلجأ بعضهم إلى الأطباء فيأخذون الحقن المهدئة والمقويات ولكن دون جدوى . وهناك من يصبر وهناك من يرى أنه متضرر ويرى أن الحل هو الطلاق . وبعدها يقوم كل طرف باتهام الطرف الآخر بأن العيب فيه .
(5) سحر التخييل : و هذا السحر يستهدف شخص بحيث يفقده توازنه في الحياة .
(6) سحر الجنون : و هذا السحر يستهدف العقل بحيث يفقده صوابه .
(7) سحر الخمول : و هذا السحر يستهدف أعماله بحيث يقعده عن أي عمل .
(8) سحر المرض : و هذا السحر يستهدف تعطيل أي جزء من أجزاء الإنسان دون مرض بين .
أنواع السحر التي يستخدمها السحرة :
وهنا يستخدم السحرة عدة طرق لسحر من أرادوا أذاه والنيل منه وهذه الطرق تكون حسب طبيعة المسحور فالسحر تختلف طريقة وضعه للمسحور ومن تلك الطرق .
1- السحر المأكول والمشروب : أي ما يجعل مع الطعام والشراب وهو أشد أنواع السحر تأثيرا على المسحور .
2- المشموم : ما يخلط في الطيب أو يعمل من الطيب والبخور ويعتبر أيضا من أخطر أنواع السحر .
3- المعقود : كل ما يمكن عقده والنفث عليه .
4- الأثر : ما يؤخذ من أثر المسحور ويعمل منه السحر .
5- المنثور : كل مسحوق ينفث عليه الساحر وينثر في الغرف وعند مداخل البيوت.
6- المرشوش : كل سائل ينفث عليه الساحر ويرش على الثياب أو عند عتب الأبواب أو في الأماكن التي غالبا ما يتواجد بها المراد سحره .
7- الطلاسم : وهي أسماء وكلمات وحروف وأرقام ومربعات مجهولة المعنى لغير السحرة لكن السحرة يعرفونها جيدا .
8- المرصود : يرصد لطلوع نجم أو قمر وما يترتب عليه من هيجان البحر والدم .








آخر مواضيعي
اول موضوع مسجات لي هنا
طاق طاق طاقيه والمدرسه جآتكم هديه اح او اي اخ طق طع انقلع برا الفصل وين الواجب؟ حيآكم
يابدر أشك ان فلانه تحبني ويابدر اشك ان فلان يحبني اقول تعآلو واقرو وراح تعرفون الجواب
بدر تعآل نآكل بطآطس أقول تعآل يا (العضو) وقفل بآب المنتدى لك معلومآت عسل حيآك بسس
بعد مآرديت للمنتـدى . وبصراحـه أبي أترك المنتدى ومآصـآر لي قعـده فيه بعد الي صآر
يابدر وحشتني أدري أني وحشتك بس فتح مخك أقولك شلونك أقول فتح مخك وادخل وابلع العآفيه
صـراحة مدري وش أقول لكن يا أنا بالمنتدى يا معـآند وانتم لكم حرية الاختيآر

رد مع اقتباس
قديم 19-06-2007, 06:41 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كاريزما
عضو لمعاوي

الصورة الرمزية كاريزما

إحصائيات العضو
Italy

Male






كاريزما غير متواجد حالياً



افتراضي

حقيقة السحر :
السحر حقيقة لا مجال للتكذيب فيه ودل على ذلك القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة وأجمع العلماء الأجلاء من أمة محمد صلى الله عليه وسلم على وجود السحر ووجود الجن ولا يضر من زاغ عن الحق ممن ضل ضلالا مبينا قال تعالى : { وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم } ( يونس79 ) وقال تعالى : { فألقي السحرة ساجدين } ( الشعراء46 ) والآيات في ذلك كثيرة معلومة لا ينكرها إلا جاهل أو معاند مكابر وأما الأحاديث فقوله صلى الله عليه وسلم : [ اجتنبوا السبع الموبقات وذكر منها السحر ] ( متفق عليه ) .
وعن عائشة رضي الله عنها قالت : " سحر رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من بني زريق وكان منافقا حليفا لليهود يقال له لبيد بن الأعصم حتى كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخيل إليه أنه يفعل الشيء وما فعله حتى إذا كان ذات يوم أو ذات ليلة وهو عندي دعا الله ودعاه ثم قال : يا عائشة أشعرت أن الله أفتاني فيما استفتيته فيه أتاني رجلان فقعد أحدهما عند رأسي والآخر عند رجلي فقال أحدهما لصاحبه : ما وجع الرجل ؟ فقال : مطبوب قال من طبه ؟ قال لبيد بن الأعصم قال : في أي شيء ؟ قال : في مشط ومشاطة وجف طلعة ذكر قال : وأين هو ؟ قال : في بئر ذروان فأتاها رسول الله صلى الله عليه وسلم في ناس من أصحابه فجاء فقال : يا عائشة كأن ماءها نقاعة الحناء أو كأن رؤوس نخلها رؤوس الشياطين قلت يا رسول الله : أفلا استخرجته ؟ قال : قد عافاني الله فكرهت أن أثور على الناس فيه شرا فأمر بها فدفنت " [ أخرجه البخاري ومسلم ] .

قال النووي رحمه الله :
المطبوب المسحور يقال طب الرجل إذا سحر فكنوا بالطب عن السحر كما كنوا بالسليم عن اللديغ وقوله في مشط ومشاطة وجب طلعة ذكر أما المشاطة فبضم الميم وهي الشعر الذي يسقط من الرأس أو اللحية بعد تسريحه وأما المشط ففيه لغات مشط ومشط بضم الميم فيهما وإسكان الشين وضمها ومشط بكسر الميم وإسكان الشين وممشط ويقال له مشطأ بالهمزة وتركه ومشطاء ممدود وأما قوله وجف بالجيم والفاء : وهو وعاء طلع المخل وهو الغشاء الذي يكون عليه ويطلق على الذكر والأنثى فلهذا قيده في الحديث بقوله طلعة ذكر وهو بإضافة طلعة إلى ذكر والله أعلم ووقع في البخاري من رواية ابن عيينة ومشاقة بالقاف بدل مشاطة وهى المشاطة أيضا وقيل مشاقة الكتان قوله صلى الله عليه وسلم في بئر ذروان : وهى بئر بالمدينة في بستان بنى زريق قوله صلى الله عليه وسلم والله لكأن ماءها نقاعة الحناء النقاعة : بضم النون الماء الذي ينقع فيه الحناء والحناء ممدود قولها فقلت : يارسول الله أفلا أحرقته وفى الرواية الثانية قلت يارسول الله فأخرجه كلاهما صحيح فطلبت أنه يخرجه ثم يحرقه المراد إخراج السحر فدفنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأخبر أن الله تعالى قد عافاه . [ شرح النووي على مسلم ] .
والسحر يؤثر في المسحور إذا أصيب به وقد يقتله وتعلمه وتعليمه والعمل به أو طلب العلاج عن طريقه أو فعله لوقوع الضرر بالإنسان كل ذلك حرام لا يجوز بل يجب الحذر من ذلك لأنه قد يؤدي بصاحبه إلى الكفر والعياذ بالله قال تعالى : " وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمان منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون " [ البقرة ] .

تعلم السحر :
السحر من أعظم الكبائر والموبقات بل هو من نواقض الإسلام كما قال الله - عز وجل - في كتابه الكريم : ( واتّبعوا ما تتلوا الشّياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكنّ الشّياطين كفروا يعلّمون النّاس السّحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلّمان من أحد حتّى يقولا إنّما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلّمون منهما ما يفرّقون به بين المرء وزوجه وما هم بضآرّين به من أحد إلاّ بإذن اللّه ويتعلّمون ما يضرّهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون ) ( سورة البقرة :102 103 ) .
فأخبر - سبحانه - في هاتين الآيتين أن الشياطين يعلمون الناس السحر وأنهم كفروا بذلك وأن الملكين ما يعلّمان من أحد حتى يخبراه أن ما يعلّمانه كفر وأنها فتنة .
وأخبر - سبحانه - أن متعلمي السحر يتعلمون ما يضرّهم ولا ينفعهم وأنهم ليس لهم عند الله من خلاق في الآخرة والمعنى ليس لهم حظ ولا نصيب من الخير في الآخرة . وبيّن - سبحانه - أن السحرة يفرقون بين المرء وزوجه بهذا السحر وأنهم لا يضرّون أحدا إلا بإذن الله المراد بذلك إذنه الكوني القدري لا إذنه الشرعيّ لأن جميع ما يقع في الوجود يكون بإذنه القدريّ ولا يقع في ملكه ما لا يريده كونّا وقدرا وبيّن - سبحانه- أن السحر ضد الإيمان والتقوى . وبهذا كلّه يعلم أن السّحر كفر وضلال وردة عن الإسلام إذا كان من فعله يدعي الإسلام وفي الصحيحين عن أبي هريرة – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : [ اجتنبوا السبع الموبقات ) قلنا : وما هن يا رسول الله ؟ قال [ الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات ] . فبين النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث الصحيح أن الشرك والسحر من السبع الموبقات أي : المهلكات والشرك أعظمها لأنه أعظم الذنوب والسحر من جملته ولهذا قرنه الرسول صلى الله عليه وسلم به لأن السحرة لا يتوصلون إلى السحر إلا بعبادة الشياطين والتقرب إليهم بما يحبون من الدعاء والذبح والنذر والاستعانة وغير ذلك
ولا يستتاب الساحر إذا ثبت سحره لأن بقاءه مضر بالمجتمع الإسلامي والغالب عليه عدم الصدق في التوبة ولأن في بقائه خطرا كبيرا على المسلمين .

الفرق بين السحر والكهانة والتنجيم والعرافة :
السحر : عبارة عن عزائم ورقى وعقد يعملها السحرة بقصد التأثير على الناس بالقتل أو الأمراض أو التفريق بين الزوجين وهو كفر وعمل خبيث ومرض اجتماعي شنيع يجب استئصاله وإزالته وإراحة المسلمين من شره .
الكهانة : ادعاء علم الغيب بواسطة استخدام الجن قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن في فتح المجيد : وأكثر ما يقع في هذا ما يخبر به الجن أولياءهم من الإنس عن الأشياء الغائبة بما يقع في الأرض من الأخبار فيظنه الجاهل كشفا وكرامة وقد اغتر بذلك كثير من الناس يظنون المخبر بذلك عن الجن وليا لله وهو من أولياء الشيطان .
قال البغوي : والعراف هو الذي يدعي معرفة الأمور بمقدمات يستدل بها على المسروق ومكان الضالة وقيل هو الكاهن .
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : العراف اسم للكاهن والمنجم والرمال ونحوهم ممن يتكلم في معرفة الأمور بهذه الطرق .
والتنجيم : هو الاستدلال بالأحوال الفلكية على الحوادث الأرضية وهو من أعمال الجاهلية وهو شرك أكبر إذا اعتقد أن النجوم تتصرف في الكون .


كيف يعلم الساحر الغيب :
للساحر قرناء من الشياطين وهؤلاء يعرفون كل قرين لبني آدم والقرين هو الشيطان الذي لا يفارق بني آدم ويظله فيخبرانه عن صاحبه وهو الشخص فيخبرهم بما يشاءون وماذا أحدث وماذا فعل وأين أضاع مفقوداته وهم بالتالي ينقلونها ويخبرون بها الساحر . ولكنه لا يحدثك قط بالمستقبل فهو لا يعلمه أو أنه فقط يتنبأ به وقد كذب في ذلك ولو صدق لقوله صلى الله عليه وسلم : " كذب المنجمون ولو صدقوا " .
وهنا سؤال : كيف بمقدور هذا الساحر بأن يأتي بالضالة وهي الأغنام الغائبة عن أصحابها ؟
فالجواب بأن الساحر يسلط الجن فيجوبوا الأرض بسرعة قصوى وينفذوا طلبه بعد كفره ويأتوا بالضالة كما أراد ذلك ونحن نعلم قصة العفريت الذي ذكر في القرآن الكريم عندما طلب سليمان عليه السلام من يأتيه بعرش بلقيس قبل أن تأتي مسلمة ف : " قال عفريت من الجن أنا آتيك به قبل أن تقوم من مقامك وإني عليه لقوي أمين " فانظروا إلى تلك السرعة في ظرف لحظات أو دقائق معودة يأتي بعرشها العظيم من بين حراسها وحاشيتها من اليمن إلى فلسطين فسبحان الله .

شروط تعلم السحر :
لا يكون الرجل ساحرا أو المرأة ساحرة إلا إذا حصل منه عدة أمور حتى يتأكد الجان الذي سيخدمه أنه يريد فعلا تعلم السحر والعمل به والإضرار بالناس ومن تلك الشروط :
أن يكفر بالله إما بسبه أو التعدي عليه .
أن يترك الصلاة .
أن يدخل الحمام ويصلي فيه .
أن يضع المصحف تحت قدميه ويدخل به الحمام .
أن يكتب كلمات القرآن بدم الحيض والنفاس .
أن يفعل الفاحشة في محارمه .
أن يبقى فترة أربعين يوما مثلا في غرفة مظلمة ولا يسمه ماء .
أن يبقى فترة طويلة بجنابته دون غسل .
أن يبقى في غرفة مظلمة ويأتيه مارد الجن ويفعل به الفاحشة أو بالمرأة .
أن يقدم لهم القرابين .
فبهذه الشروط وغيرها يصبح الرجل ساحرا وينتقل من دائرة الإسلام إلى دائرة الكفر والعياذ بالله فيخسر الدنيا والآخرة .

كيف تعرف المسحور :
ليس من السهل الحكم على شخص ما بأنه مسحور لأن أعراض السحر قريبة جدا من أعراض العين وتتشابه مع أعراض المس بسبب وجود شيطان السحر في الغالب ولكن سوف أذكر أعراضا هي في الغالب أقرب للسحر من غيرها من الأمراض الأخرى ومنها :
1) أعراض المس ( لوجود شيطان السحر) في غالبية أنواع السحر.
2) تغير مفاجئ في طباع المسحور من الحب إلى الكراهية ومن الصحة إلى المرض ومن العبادة إلى المعصية ومن الفرح والسرور إلى الحزن والضيق ومن الحلم إلى الغضب وإلى غير ذلك من أوامر السحر وتفلت الشياطين .
3) المسحور يكون في الغالب سريع الغضب والانفعال .
4) تزداد الحالة أو يتنقل المرض عند القراءة أو بعدها .
5) يشعر المسحور وكأنه مدفوع بقول أو فعل بغير إرادته وغالبا ما يندم على ما فعل.
6) آلام في الأرحام .
7) آلام في أسفل الظهر .
8) يرى في عيني المسحور بريقا زائدا وملحوظا وغالبا ما تجده لا يستطيع تركيز النظر في عين الراقي وقت الرقية ولكنة يميل بالنظر إلى أعلى وإلى أسفل .
9) رائحة كريهة تخرج من فم أو من جلدة الرأس أو من الأرحام أو من جسد المسحور عموما وهذه الرائحة يشمها المريض وغيره ومهما اجتهد في غسل جسده بالشامبو والصابون فإن الرائحة تعود في نفس اليوم خصوصا عندما يعرق جسده وهذا يحصل في بعض حالات السحر المأكول والمشروب وليس كل الحالات .
وهناك بعض الأعراض التي تحصل للمسحور وقت القراءة :
¨ البكاء عند آيات السحر .
¨ الاستسلام للنوم .
¨ يشعر المسحور بمثل الكرة الصغيرة ساكنة أو متحركة في المريء.
¨ غالبا لا يظهر الجني بسرعة كما هو عليه الحال في المس.
¨ قد تظهر تشنجات ولاسيما في الأطراف وعلى العينين.
¨ غثيان أو ألم في البطن.
¨ لا يستجيب للقراءة والعلاج بسرعة ( أيضا بعض حالات العين لا تستجيب للعلاج بسرعة ).
¨ وقت الرقية ينظر إلى الراقي بسخرية وربما ضحك المصاب دون إرادة منه .
- إذا كان السحر المأكول أو المشروب جديدا فإنه غالبا ما يشتكي المسحور من آلام في البطن .
- الشعور بألم دائم في المعدة مع غثيان وتقيؤ مستمر في بداية الحالة ( ليس في كل الحالات ).
- غثيان ( يزداد وقت الرقية ) ما لم يكن السحر قديما أو منتشرا في أنحاء الجسم.
- كثرة الغازات في البطن .
- يشعر بقعقعة في البطن وقت الرقية.
- يشعر بمثل الكرة في المريء والبلعوم خصوصا وقت القراءة.
- يشعر بحرارة في جوفه بل في بدنه عامة خصوصا وقت الرقية.
- خروج رائحة كريهة من المعدة ( عن طريق الفم ) تزداد وقت الرقية .
- يشعر بألم وتقطيع في بطنه وقت الرقية .
- عدم الرغبة في الأكل ( ليس في كل الحالات ).
- الإمساك المزمن ( في بعض الحالات ) .
- الألم الشديدة فترة الدورة ( عند النساء ) .
- ضعف الرؤية ( البصر ) وربما ترى في عينيه بريقا غامض يتدفق كأنه إشعاع مغناطيسي .
- قد يرى أمام عينيه شعرا أو حبالا معقدة أو ملفوفة ولو كان مغمض العينين هذا غالبا ما يكون في السحر المأكول والمشروب .
- المسحور بهذا النوع من السحر ينزعج عندما يلمسه أحد خصوصا في المواضع التي يكثر فيه السحر في جسده .
- ومن علامات السحر المأكول والمشروب الشعور بالضيق عند التنفس ويسمع له أحيانا فحيح عند الشهيق والزفير وهو أشبه ما يكون بالشخص المصاب بالربو .
- ومن علامات السحر المأكول والمشروب سواد الوجه خصوصا وقت الرقية فإذا ما استفرغ السحر أشرق لونه واستنار وجهه.
- يشتكي المسحور بالمأكول والمشروب بآلام في أسفل الظهر في منطقة العجز والعصعص ولعل ذلك بسبب وجود السحر في المستقيم ( القولون ).
- في حالة السحر المأكول أو المشروب عند انتفاخ اليد أو الرجل أو ظهور البقع الزرقاء ووجود الألم فيها فيه إشارة على هيجان السحر في ذلك العضو.
- وقت الرقية يرى المريض فجأة في مخيلته بريقا مفاجئا أشبه ما يكون بمجموعة نجوم متلألئة وهذا يعني أن سحرا في مخيلته قد أحرقه الله وهو الغالب على الظن أو شيطانا تحرك بصورة سريعة في عصب عينيه .
- كثرة التمخط من الأنف والبصاق من الفم وقت الرقية فيه دليل على وجود السحر في مقدمة الرأس ( الدماغ ) والجيوب الأنفية .
- تجد أحيانا بعض من به سحر مأكول أو مشروب يكثر من فرك فروة رأسه أو يمسح مسحا خفيفا على جوانب رأسه وفيه ذلك دليل على وصول عقد السحر إلى الرأس.
- يذكر أكثر من شخص ممن يعانون من سحر في بطونهم أنهم يشعرون بمثل الكرة تنفجر في بطونهم وقت القراءة وبعدها يخرج السحر .
- من علامات السحر المأكول الخمول والثقل في البدن خصوصا على الأكتاف والخفة بعد الاستفراغ .
- الموضع الذي يشعر به المسحور بألم غالبا ما يكون مكان عقد السحر في الجسد.
لا يسلم بهذه الأعراض ولكنها تحصل مع بعض من بهم سحر مأكول أو مشروب.

كيف يعرف الساحر :
يمكن أن يعرف الساحر بعلامات لا تخفى على كثير من الناس فمن وجدت فيه أي علامة منها فهو ساحر بدون أدنى شك وهذه العلامات هي :
1- يسأل المريض عن اسمه واسم أمه .
2- يأخذ أثرا من آثار المريض مثل : ثوب أو شماغ أو غترة أو طاقية أو منديل أو فانيلة أو سروال أو غير ذلك من أي شيء يستخدمه المريض .
3- يطلب حيوانا بصفات معينة ليذبحه ولا يذكر اسم الله عليه وربما لطّخ بدمه أماكن الألم من المريض أو يرمي به في مكان خرب .
4- كتابة الطلاسم .
5- تلاوة الطلاسم والعزائم غير المفهومة .
6- إعطاء المريض حجابا يحتوي على مربعات بداخلها حروف أو أرقام .
7- يأمر المريض بأن يعتزل الناس فترة معينة في غرفة لا تدخلها الشمس وهي ما يسمى ( بالحجبة ) .
8- يطلب من المريض أحيانا ألا يمس الماء لمدة معينة وغالبا ما تكون أربعين يوما .
9- يعطي المريض أشياء يدفنها في الأرض .
10- يعطي المريض أوراقا يحرقها ويتبخر بها .
11- يتمتم بكلام غير مفهوم وخارج تماما عن اللغة العربية .
12- يخبر المريض أحيانا باسمه واسم بلده وما مشكلته التي جاء من أجلها وذلك قبل أن يتكلم المريض .
13- يكتب للمريض حروفا مقطعة في ورقة وهي ( الحجاب ) أو في طبق ويأمر المريض بإذابته وشربه .
14- يظهر على الساحر قوة العناد والإصرار على الباطل وكثرة الكذب والمكر والخديعة فلا يمكن زعزعة عقيدته الشيطانية من نفسه .
15- إذا ظهر إبليس أو أحد أعوانه وأتباعه في أي صورة أو عندما يرى حريقا أو أمرا مفزعا فلا ترتعد فرائصه ولا تأخذه الرهبة لأنه قد تعود على تلك المشاهد والمناظر التي لم يعتادها غيره .
16- لا يحترم الكتب السماوية وخاصة القرآن فقد يتبول عليه ويضعه في رجليه ويدخل به إلى الحمام ويستهزأ بما فيه من الآيات .
17- تجده دائما قذرا ذو رائحة كريهة ومنظر بشع ويلبس ملابس متسخة .
18- أحيانا يكون في غرفة شبه مظلمة .
19- يستخدم أحيانا البخور والنار ويضع بداخلها بخورا أو غيره .
20- قد يطلب أن يخلو بالمريض إذا كانت امرأة مع معرفة الناس تحريم خلوة الرجل الأجنبي بالمرأة الأجنبية .
21- لا يخرج مع الناس لأداء الصلاة في المساجد وقد يخرج أحيانا ولكن بكل نجاسة وقذارة حتى لا يكتشف أمره .
22- مستعد لارتكاب أي فاحشة ولا يتورع عن اقتراف أي رذيلة .








رد مع اقتباس
قديم 19-06-2007, 06:42 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
كاريزما
عضو لمعاوي

الصورة الرمزية كاريزما

إحصائيات العضو
Italy

Male






كاريزما غير متواجد حالياً



افتراضي

توبة الساحر :
لقد مر بنا فيما سبق حكم السحر وأنه حرام وقد ذكرت الأدلة على تحريمه من الكتاب والسنة بقي أن أذكر حكم توبة الساحر إذا تاب فتنقسم التوبة إلى قسمين :
1- توبة الظاهر : وهي التي يظهرها للناس ويعلن فيها توبته فهذه التوبة عند جمهور العلماء لا تقبل ولا بد من قتله قال القرطبي رحمه الله : ذهب مالك إلى أن المسلم إذا سحر بنفسه بكلام يكون كفرا يقتل ولا يستتاب ولا تقبل توبته لأنه أمر يستتر به كالزنديق والزاني ولأن الله تعالى سمى السحر كفرا بقوله تعالى : " وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر " وهذا القول هو قول : أحمد بن حنبل وأبي ثور وإسحاق وأبي حنيفة .
قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى :
السحر من أعظم ما يكون في الجناية على بني آدم فهو يفسد عليه دينه ودنياه ويقلقه فيصبح كالبهائم بل أسوأ من ذلك فالآدمي إذا صرف عن طبيعته وفطرته لحقه من الضيق والقلق ما لا يعلمه إلا رب العباد ولهذا كان السحر يلي الشرك بالله عز وجل كما في حديث أبي هريرة المتفق على صحته .
والحاصل : أنه يجب أن نقتل السحرة سواء قلنا بكفرهم أم لم نقل لأنهم يمرضون ويقتلون ويفرقون بين المرء وزوجه وكذلك بالعكس فقد يعطفون فيؤلفون بين الأعداء ويتوصلون إلى أغراضهم ولأنهم يسعون في الأرض فسادا فكان واجبا على ولي الأمر قتلهم بدون استتابة مادام أنه لدفع ضررهم وفظاعة أمرهم فإن الحد لا يستتاب صاحبه متى قبض عليه وجب أن ينفذ فيه الحد . والقول بقتلهم موافق للقواعد الشرعية لأن فسادهم من أعظم الفساد فقتلهم واجب على الإمام ولا يجوز للإمام أن يتخلف عن قتلهم لأن مثل هؤلاء إذا تركوا وشأنهم انتشر فسادهم في أرضهم وفي أرض غيرهم وإذا قتلوا سلم الناس من شرهم وارتدع الناس عن تعاطي السحر . [ القول المفيد 1 / 509 ] .
وقال الشيخ صالح الفوزان :
حكم الساحر وجوب قتله لأنه يفسد في الأرض كما قال تعالى : " ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين " فالساحر مفسد في الأرض يجب قتله وأيضا هو كافر والكافر يجب قتله إن كان كافرا كفرا أصليا وجب قتله بكفره وإفساده وإن كان مسلما ثم استعمل السحر وجب قتله لردته وكفر الساحر مطلقا هو مذهب الأئمة الثلاثة : أحمد ومالك وأبي حنيفة يرون كفر الساحر وقد سبقهم جمع من الصحابة ويقول الإمام الشافعي : نقول للساحر : صف لنا سحرك فإن وصفه بما يقتضي الكفر فهو كافر وإلا فلا . ولكن هذا المذهب مرجوح لأنه لا يمكن السحر إلا بالتعاون مع الشياطين والخضوع لهم وحينئذ يكون كافرا . وقد صح عن عمر بن الخطاب وحفصة أم المؤمنين وجندب بن كعب الأزدي الغامدي رضي الله عنهم وجوب قتل الساحر ولم يظهر لهم مخالف من الصحابة فدل ذلك على وجوب قتله لأنه مرتد والمرتد يجب قتله لقوله تعالى : " من بدل دينه فاقتلوه " والساحر لا يستتاب بل يقتل وإن تاب في الظاهر لأن التوبة لا تزيل السحر من قلبه بعدما تعلمه لأنه قد يظهر التوبة وهو غير صادق بل من أجل أن يتقي الفساد . لكن إن كان صادقا في توبته فهذا فيما بينه وبين الله أما الحد فلا يسقط عنه هذا حكمه في الدنيا . [ إعانة المستفيد 1 / 482- 488 ] .
وقال أعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة العربية السعودية :
إذا أتى الساحر في سحره بمكفر قتل لردته حدا وإن ثبت أنه قتل بسحره نفسا معصومة قتل قصاصا وإن لم يأت في سحره بمكفر ولم يقتل نفسا ففي قتله خلاف والصحيح أنه يقتل حدا لردته لقوله تعالى : " واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا " فهذا الآية دلت على أن الساحر كافر مطلقا . فلا توبة له عند الناس لأنه ماكر مخادع مؤذ لا يؤمن شره وفساده فلذلك يجب قتله ولا توبة له في الدنيا لما ثبت عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كتب قبل موته بشهرين : [ اقتلوا كل ساحر وساحرة ] ( رواه أبو داود وهو صحيح ) ولما ورد عن حفصة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : [ أنها أمرت بقتل جارية لها سحرتها ] ( الموطأ 2/871 بإسناد صحيح ) . ولما ثبت في صحيح البخاري عن بجالة قال : " كتب عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن اقتلوا كل ساحر وساحرة فقتلنا ثلاث سواحر " ولما ثبت عن جندب مرفوعا قال : " حد الساحر ضربه بالسيف " وعلى هذا فحكم الساحر أنه يقتل على الصحيح من أقوال العلماء .
2- توبة الباطن : وهي التوبة بين الساحر وبين ربه تبارك وتعالى فالله جل وعلا يقبل التوبة ولا يحول بين الساحر وبين التوبة أحد فإن تاب وصحة توبته قبلت منه بإذن الله تعالى لعموم آيات وأحاديث قبول التوبة . أما جزاؤه في الدنيا فلا بد من قتله لما سبق ذكره من أقوال العلماء ولأنه لا يؤمن جانبه .

حل ( أو فك ) السحر :
إذا تبين لنا أن الساحر كافر ومدع علم الغيب ويتعامل مع الجن ولا يتأتى له ذلك حتى يكفر بالله تعالى فعلاج السحر ينقسم إلى قسمين :
1- حله بسحر مثله :
ومعنى حل السحر بالسحر : أي فك السحر وعلاجه عن طريق السحرة وهذا أمر محرم لمناقضته للكتاب والسنة وإجماع علماء الأمة فيحرم فك السحر بسحر مثله .
لأن حل السحر بسحر مثله فيه إعانة للساحر على الباطل وتماد في غيه وفيه تعاون على الإثم والعدوان وفيه رضا بعمل الساحر الذي هو من الكفر والعياذ بالله وفيه تقرب للشيطان بأنواع القرب ليبطل عمل السحر وهذا من الكفر بالله تعالى فلا يتوكل الإنسان إلا على الله تعالى لأنه هو النافع الضار وهو الذي بيده دفع الضرر عن المريض ولهذا قال الحسن رحمه الله : " لا يحل السحر إلا ساحر " يعني أن من فك السحر بسحر مثله كالطلاسم والكلام الغير مفهوم فهو ساحر مشرك بالله تعالى ما لم يكن ذلك من الكتاب والسنة فإن كان منهما فهو جائز وسئل النبي صلى الله عليه وسلم عن النشرة فقال : " هي من عمل الشيطان "
2- حله بالرقية الشرعية :
من الكتاب والسنة بشروطها الثلاثة المعروفة وهذا معلوم بالضرورة فقد رقى جبريل النبي صلى الله عليه وسلم بالمعوذتين وكذلك رقى النبي صلى الله عليه وسلم بعض أصحابه فالرقية بالكتاب والسنة أمر مشروع لبركة الكتابين .

بيان أمور يفعلها العامة هي من الشرك :
هناك بعض الأمور التي يعتقدها كثير من الناس جهلا منهم بأنه تنفع أو تضر وهي من الشرك والشرك فيها يختلف فمنها ما هو شرك أكبر مخرج من الإسلام ومنها ما هو شرك أصغر ويجب على المسلم أن يعرف تلك الأمور كي يأخذ الحذر والحيطة من أن يقع فيها وهذه الاستخدامات لا يستخدمها إلا أهل الشعوذة والدجل لجلب أنظار الناس إليهم ومن تلك الوسائل :
التولة : ما يؤلف به بين المرء وزوجته .
الطيرة : وهي التشاؤم من شيء معين معلوم كمن يتشاءم من يوم معين أو شهر معين أو فصل من السنة وقد يكون التشاؤم بالطير أو بالزمان أو بالمكان أو بالأشخاص . والواجب على المسلم أن يعلم أن كل ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطئه لم يكن ليصيبه بل كل ذلك بقدر الله تعالى ومن تشاءم من شيء فرده تشاؤمه عن مقصده وغايته فقد أشرك قال صلى الله عليه وسلم : " من ردته الطيرة عن حاجته فقد أشرك قالوا : فما كفارة ذلك ؟ قال : " أن تقولوا : اللهم لا خير إلا خيرك ولا طير إلا طيرك ولا إله غيرك " [ أخرجه أحمد قال الهيثمي حديث حسن ] وأرشد النبي صلى الله عليه وسلم دواء للطيرة فعن عقبة ابن عامر قال ذكرت الطيرة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " أحسنها الفأل الكلمة الطيبة ولا ترد مسلما فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل : اللهم لا يأتي بالحسنات إلا أنت ولا يدفع السيئات إلا أنت ولا حول ولا قوة إلا بك " [ أخرجه أبو داود وقال النووي سنده صحيح ] .
العيافة : زجر الطير للتشاؤم أو التفاؤل والزجر أنواع : فقد يكون للصيد فهذا جائز وقد يكون للتشاؤم فهذا محرم يعني إذا رأى طيرا وكان قد نوى سفرا فإن يرمي الطير ليطير فإذا طار تبعه ببصره فإن ذهب يمينا تفاءل ومضى في سفره وإذا ذهب شمالا تراجع عما أراده .
الطرق : وهو خط يخطونه في الأرض ويدعون كذبا أنه يحصل على كذا وكذا أو ما شابه ذلك وأكثر ما يفعل هذا الأمر النساء وهو نوع من السحر .
الودعة : شيء أبيض يجلب من البحر يعلق في حلوق الصبيان وغيرهم ويعتقدون أنها تدفع العين .
الحلقة : كثيرا ما تستخدم من أجل العلاج من العين .
الخيط : ويعلقونه على المحموم يعني المصاب بلدغة عقرب أو حية ويعقدون فيه عقدا بحسب اصطلاحاتهم وأكثرهم يقرأ عليه سورة الشرح ويعقد عند كل حرف كاف عقدة فيجتمع في الخيط تسع عقد بعدد الكافات ثم يربطون به يد المحموم أو عنقه .
الناب : وهو أخذ ناب الضبع وتعليقه بحجة أنه ينفع في العلاج من العين .
العين : استخدام عين الذئب بتعليقها في رقبة المريض ويزعمون أن الجن تفر منها ويقولون : إذا وقع بصر الذئب على جني فإنه لا يستطيع أن يفر منه حتى يأخذه . ولذلك فهم يعلقونها في رقبة المريض أو من مات حتى لا تقربه الجن . وهذا توكل على غير الله تعالى وهذا شرك مخرج من دائرة الإسلام .
النشرة : قال في النهاية النشرة بالضم ضرب من الرقية والعلاج يعالج به من كان يظن أن به مسا من الجن سميت نشرة لأنه ينشر بها عنه ما خامره من الداء أي يكشف ويزال وقال الحسن النشرة من السحر . وسميت نشرة لانتشار الداء وانكشاف البلاء به هو من عمل الشيطان أي من النوع الذي كان أهل الجاهلية يعالجون به ويعتقدون فيه وأما ما كان من الآيات القرآنية والأسماء والصفات الربانية والدعوات المأثورة النبوية فلا بأس به .
التميمة : هي خرزات كانت العرب تعلقها على أولادهم يتقون بها العين في زعمهم فأبطلها الإسلام وفي الحديث التمائم والرقي من الشرك وفي حديث آخر من علق تميمة فلا أتم الله له كأنهم كانوا يعتقدون أنها تمام الدواء والشفاء وإنما جعلها شركا لأنهم أرادوا بها دفع المقادير المكتوبة عليهم وطلبوا دفع الأذى من غير الله الذي هو دافعه . قال السندي : المراد تمائم الجاهلية مثل الخرزات وعظامها وأما ما يكون بالقرآن والأسماء الإلهية فهو خارج عن هذا الحكم بل هو جائز . وقال القاضي أبو بكر العربي في شرح الترمذي تعليق القرآن ليس من طريق السنة وإنما السنة فيه الذكر دون التعليق . [ عون المعبود ] .

وفي كل تلك الأمور تعلق بغير الله تعالى وهذا من الشرك سواء الشرك الأكبر أم الشرك الأصغر وهنا لا بد من أن يفهم المسلم أقسام التعلق بغير الله :
1- الأول : ما ينافي أصل التوحيد :
وهو أن يتعلق بشيء لا يمكن أن يكون له تأثير ويعتمد عليه اعتمادا معرضا عن الله . مثل تعلق أهل القبور بمن فيها من الأموات عند حلول المصائب والمحن وعند وجود المشاكل ولهذا يلجاؤون لغير الله لتفريج كربهم وتنفيسها وهذا شرك أكبر من فعله واعتقده فقد خرج من دائرة الإسلام وفارق جماعة المسلمين والعياذ بالله .
2- الثاني : ما ينافي كمال التوحيد :
وهو أن يعتمد على سبب شرعي صحيح مع الغفلة عن المسبب وهو الله عز وجل وعدم صرف قلبه إليه فهذا نوع من الشرك ولكنه ليس شركا أكبر بل أقل منها لأن ما تعلق به سبب صحيح لكنه غفل عن المسبب .
3- ما لا ينافي التوحيد إطلاقا :
وذلك بأن يتعلق بالسبب تعلقا مجردا لكونه سببا فقط مع اعتماده أصلا على المسبب وهو الله عز وجل ويعتقد أن الله تعالى هو النافع الضار ولكنه اتخذ الأسباب التي لا تنافي التوحيد لا أصلا ولا كمالا فهذا النوع جائز .
عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من عقد عقدة ثم نفث فيها فقد سحر ومن سحر فقد أشرك ومن تعلق شيئا وكل إليه " [ أخرجه النسائي والبيهقي في السنن الكبرى ] وعن بن عباس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من اقتبس علما من النجوم اقتبس شعبة من سحر زاد ما زاد " [ أخرجه أحمد ] قال أبو سليمان الخطابي : المنهي عنه من الرقى ما كان بغير لسان العرب فلا يدرى ما هو ولعله قد يدخله سحر أو كفر فأما إذا كان مفهوم المعنى وكان فيه ذكر الله تعالى فإنه مستحب متبرك به والله أعلم وعن ابن مسعود رضي الله عنه أنه دخل على امرأته وفي عنقها شيء معقود فجذبه فقطعه ثم قال : لقد أصبح آل عبد الله أغنياء عن أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا ثم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " إن الرقى والتمائم والتولة شرك " قالوا يا أبا عبد الرحمن : هذه الرقى والتمائم قد عرفناهما فما التولة ؟ قال : شيء تصنعه النساء يتحببن إلى أزواجهن به " [ رواه ابن حبان في صحيحه والحاكم باختصار عنه وقال صحيح الإسناد ] التولة بكسر الشاة فوق وبفتح الواو شيء شبيه بالسحر أو من أنواعه تفعله المرأة إلى زوجها . [ الترغيب والترهيب ] .
استخدام السحر في أمور الخير :
السحر من علم الشياطين وعملهم قال تعال : " واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر " وقال تعالى : " ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ماله في الآخرة من خلاق " وقال تعالى : ( ولا يفلح الساحر حيث أتى ) . وقال عليه الصلاة و السلام : " اجتنبوا السبع الموبقات قالوا : وما هن قال : " الشرك بالله والسحر ... الحديث " وقال عليه الصلاة والسلام : " ليس منا من سحر أو سحر له " وعلى هذا لا يجوز استخدام السحر لأي غرض من الأغراض . فإن السحر باطل والباطل بأنواعه من الكفر والفسوق والمعاصي وكل ذلك لا يمكن أن يكون طريقا إلى الخير بل طريق إلى الشر ولا يغتر سامع بقول من قال بتلك الخرافات والخزعبلات التي قد تمر مرور الكرام على بعض المسلمين فالسحر محرم كله تعلمه وتعليمه والواجب طلب الأغراض النافعة بالطرق الشرعية التي لا إثم فيها وعاقبتها مأمونة والله تعالى قد أغنى عباده بما أباح لهم عما حرم عليهم فله الحمد والشكر على إنعامه وكثير أفضاله فهو يعطي بلا حساب .








رد مع اقتباس
قديم 19-06-2007, 06:42 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
كاريزما
عضو لمعاوي

الصورة الرمزية كاريزما

إحصائيات العضو
Italy

Male






كاريزما غير متواجد حالياً



افتراضي

موقف المسلم من الخلاف




بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه أما بعد :
فقد قال الله سبحانه وتعالى : ((تبارك الّذي بيده الملك وهو على كلّ شيء قدير الّذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيّكم أحسن عملا وهو العزيز الغفور)) (الملك:1 2) . وقال تعالى : ((إنّا جعلنا ما على الأرض زينة لها لنبلوهم أيّهم أحسن عملا)) (الكهف:7) . وقال سبحانه وتعالى : ((وهو الّذي خلق السّماوات والأرض في ستّة أيّام وكان عرشه على الماء ليبلوكم أيّكم أحسن عملا)) (هو:7) .
دلت هذه الآيات على أنّ من حكمته تعالى في خلق الوجود ابتلاء العباد أي اختيارهم ليتبين المحسن من المسيء بل ليظهر من هو أحسن عملا فهذه الحياة ميدان ابتلاء بدأت هذه الرحلة رحلة الابتلاء منذ ابتلى الله آدم بإبليس حين أبى أن يسجد له استكبارا وحسدا فأسكن الله الأبوين الجنة ونهاهما عن الأكل من الشجرة وابتلاهما بإبليس فأغواهما وزين لهما الأكل من الشجرة : ((فدلّاهما بغرور فلمّا ذاقا الشّجرة بدت لهما سوآتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنّة وناداهما ربّهما ألم أنهكما عن تلكما الشّجرة وأقل لكما إنّ الشّيطان لكما عدوّ مبين قالا ربّنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكوننّ من الخاسرين قال اهبطوا بعضكم لبعض عدوّ ولكم في الأرض مستقرّ ومتاع إلى حين )) (الأعراف:22 2324)
فأهبط الله آدم وزوجه وإبليس إلى الأرض وبدأت رحلة الابتلاء على ظهر الأرض يبتلي الله عباده بما آتاهم ويبتليهم بالخير والشر ويبتلي بعضهم ببعض ويبتلي أولياءه بأعدائه وأعداءه بأوليائه قال الله تعالى: (( وكذلك فتنّا بعضهم ببعض ليقولوا أهؤلاء منّ اللّه عليهم من بيننا أليس اللّه بأعلم بالشّاكرين)) (الأنعام:53).
يبتليهم بما أنزل الله عليهم من الشرائع المشتملة على الأوامر والنواهي .
فبدأ آدم- عليه السلام- وذريته هذا الطريق ومضوا لكنهم مضوا على هدى الله وتوحيده فمضى على ذلك عشرة قرون كلها على التوحيد كما جاء عن ابن عباس -رضي الله عنه- في تفسير قوله تعالى : (( كان النّاس أمّة واحدة فبعث اللّه النّبيّين مبشّرين ومنذرين وأنزل معهم الكتاب بالحقّ ليحكم بين النّاس فيما اختلفوا فيه وما اختلف فيه إلّا الّذين أوتوه من بعد ما جاءتهم البيّنات بغيا بينهم فهدى اللّه الّذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحقّ بإذنه واللّه يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم)) (البقرة:213).
فبعث الله نوحا- عليه السلام- لينذر قومه الشرك ويحذّرهم بأس الله فلبث فيهم ألف سنة إلاّ خمسين عاما فآمن معه من شاء الله من عباده قال الله تعالى : ((وأوحي إلى نوح أنّه لن يؤمن من قومك إلّا من قد آمن فلا تبتئس بما كانوا يفعلون)) (هود:36) .
فمن ذلك التأريخ صار الناس فريقين :
* مؤمنين .
* وكافرين .
وكلما بعث الله نبيا انقسم الناس أمام دعوته فريقين :
* مستجيبين مؤمنين .
* ومعارضين مكذبين .
هكذا تتابعت رحلة الدعوة إلى الله وقصة الدعوة إلى الله قال الله تعالى: (( ثمّ أنشأنا من بعدهم قرونا آخرين ما تسبق من أمّة أجلها وما يستأخرون ثمّ أرسلنا رسلنا تترا كلّ ما جاء أمّة رسولها كذّبوه فأتبعنا بعضهم بعضا وجعلناهم أحاديث فبعدا لقوم لا يؤمنون)) (المؤمنون:42- 44) .
فالناس فريقان : مؤمن وكافر مطيع وعاصي بر وفاجر هو فريقان في الدنيا وهم فريقان في الآخرة هذا الاختلاف الأعظم الاختلاف بالإيمان والكفر والطاعة والعصيان والتقوى والفجور قال الله تعالى : (( هو الّذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن واللّه بما تعملون بصير)) (التغابن:2). وهذا واقع بمشيئة الله تعالى وتقديره وله الحكمة البالغة وهذا الاختلاف ينشأ عنه تباغض واقتتال وتباين لأنّه اختلاف جذري اختلا ف بالإيمان والكفر كما قال الله تعالى : (( تلك الرّسل فضّلنا بعضهم على بعض منهم من كلّم اللّه ورفع بعضهم درجات وآتينا عيسى ابن مريم البيّنات وأيّدناه بروح القدس ولو شاء اللّه ما اقتتل الّذين من بعدهم من بعد ما جاءتهم البيّنات ولكن اختلفوا فمنهم من آمن ومنهم من كفر ولو شاء اللّه ما اقتتلوا ولكنّ اللّه يفعل ما يريد)) (البقرة:253) . فهذا اختلاف قدره الله وقضاه ولا يزال الناس مختلفين ذلك الاختلاف كما قال تعالى : ((ولو شاء ربّك لجعل النّاس أمّة واحدة ولا يزالون مختلفين إلّا من رحم ربّك ولذلك خلقهم وتمّت كلمة ربّك لأملأنّ جهنّم من الجنّة والنّاس أجمعين)) (هود:118 119) . وهذا يدل على استمرار هذا الاختلاف بين الحق والباطل بين أولياء الله وأعداء الله بين حزب الله وحرب الشيطان فهما حزبان مختلفان على ظهر هذه الأرض فهذا اختلاف الحق فيه بيّن الحق فيه ما عليه الرسل وأتباعهم فمن أراد النجاة والسعادة والفلاح فليكن في هذا الجانب ومن كان في الجانب الآخر فقد شاق الله ورسوله كما قال الله تعالى: (( ذلك بأنّهم شاقّوا اللّه ورسوله ومن يشاقق اللّه ورسوله فإنّ اللّه شديد العقاب)) (لأنفال:13) .
فالخير والصلاح والفوز والسعادة في الدنيا والآخرة في سبيل الرسل وأتباعهم والشر والشقاء والضلال البعيد لمن سلك سبيل الغاوين الحائدين الزائغين عن سبيل المرسلين قال الله تعالى: (( وأنّ هذا صراطي مستقيما فاتّبعوه ولا تتّبعوا السّبل فتفرّق بكم عن سبيله ذلكم وصّاكم به لعلّكم تتّقون)) (الأنعام:153) . وأكثر الخلق هم في حزب الشيطان كما قال تعالى: (( ولكنّ أكثر النّاس لا يؤمنون)) (غافر: من الآية59) .
وقال : (( وقليل من عبادي الشّكور)) (سبأ: من الآية13).
وقال: ((ولكنّ أكثر النّاس لا يشكرون)) (يوسف: من الآية38) .
وقال: ((وإن تطع أكثر من في الأرض يضلّوك عن سبيل اللّه)) (الأنعام: من الآية116).
هذا هو حكم الله في هذا الخلاف وهذا الاختلاف قال تعالى : (( الّذين آمنوا يقاتلون في سبيل اللّه والّذين كفروا يقاتلون في سبيل الطّاغوت فقاتلوا أولياء الشّيطان إنّ كيد الشّيطان كان ضعيفا)) (النساء:76) .
والله تعالى يقيم الدلائل على الحق يقيم المعالم التي يهتدي بها المهتدون ينصر أولياءه ينجيهم مع قلتهم وضعفهم ويخذل أعداءه ويخزيهم وينزل بهم النكبات على كثرتهم وفي هذا تبصير للمستبصرين كما قال سبحانه: ((ليهلك من هلك عن بيّنة ويحيى من حيّ عن بيّنة وإنّ اللّه لسميع عليم)) (لأنفال: 42) .
جاءت هذه الآية في قصة بدر فبنصره تعالى لنبيه والمؤمنين وهم قلة على أعدائهم وهم كثرة وذو عدة وهالة فيه آية يهتدي بها الموفقون ويعمي عنها المعرضون الهالكون.
ثمّ إنّ أعداء الرسل بينهم اختلافات ولكن هذه الاختلافات لا يخرجون بها عن دائرة الضلال والشفاء قال تعالى: (( ذلك بأنّ اللّه نزّل الكتاب بالحقّ وإنّ الّذين اختلفوا في الكتاب لفي شقاق بعيد)) (البقرة:176) . وقال تعالى: (( إنّكم لفي قول مختلف يؤفك عنه من أفك)) (الذريات:89) . كل هؤلاء المختلفين على باطل فالاختلاف الأول بين الحق والباطل وأهل الحق والباطل فهذا الاختلاف يحمد فيه أحد الفريقين ويذم الفريق الآخر.
وأما الاختلاف بين ملل الكفر وطرق الضلال فهذا لا يخرجها عن الذم فكلها باطلة وكلها مذمومة وكلها سبل ضلال وإن كان بعضها أبعد عن الحق من بعض فتكتسب مزيدا من الذم ومزيد من سوء المصير .
أما الداخلون في دائرة دين الرسل – في دائرة الإسلام - هؤلاء يجري بينهم اختلافات فالخلاف والاختلاف سنة كونية وطبيعية بشرية اقتضتها حكمة الله تعالى في خلقه حسب تكوينهم في عقولهم ومآدبهم وتأثراتهم وتأثيراتهم فالداخلون وإن كانوا جميعا ينتمون إلى دين الإسلام فأما المنتسبون لدين الإسلام ظاهرا لا باطنا فهم المنافقون وهؤلاء لا وزن لهم ولا اعتبار فهم داخلون في حزب الشيطان كما قال الله سبحانه وتعالى : (( يوم يبعثهم اللّه جميعا فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنّهم على شيء ألا إنّهم هم الكاذبون استحوذ عليهم الشّيطان فأنساهم ذكر اللّه أولئك حزب الشّيطان ألا إنّ حزب الشّيطان هم الخاسرون)) (المجادلة:18 19) .
لكن نبقى مع المؤمنين المسلمين الذين معهم أصل الإسلام فهؤلاء أيضا يجري بينهم الاختلاف والاختلاف المعتبر هو الخلاف الذي يكون بين أهل العلم .
وهناك اختلافات بين فئات الأمة وهذه الاختلافات منشأها التفاوت في الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- فكثير من المسلمين قد فرطوا في هذا الواجب فتخبطوا في الظلمات وتلقفتهم أيادي الأعداء من شياطين الإنس والجن فتدينوا بما لم يشرع الله واعتقدوا ما لم ينزل الله به من سلطان وهذا يصدق على فرق الأمة أهل الأهواء الذين ابتدعوا بدعا اتخذوها دينا بدعا اعتقاديه أو بدعا عملية فهم مختلفون فيما بينهم وهم أيضا مخالفون لأهل السنة والجماعة إذن هذا نوع من الاختلاف .
وأيضا فهذا الاختلاف الخطير بين المنتسبين للإسلام أخبر به- صلى الله عليه وسلم- في الحديث المشهور الذي قال فيه ((افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة )) قيل : من هي يا رسول الله ؟ قال : ((من كان على مثل ما أنا عليه وأصحابي)) وفي رواية : قال : ((هي الجماعة ))
وهذا الاختلاف من وجه يشبه الاختلاف بين المؤمنين والكفار لأنه اختلاف تضاد واختلاف منشأه المأخذ الذي يعتمد عليه ويتمسك به كل فريق فهذا الخلاف بين أهل السنة والجماعة وغيرهم هو اختلاف تضاد والحق فيه دائما مع أهل السنة فأهل السنة في الأمة كالأمة في سائر الأمم الحق كله في الأمة المسلمة ثم إنّ الحق كله والصواب كله مع أهل السنة.
وكل من خالف أهل السنة في أمر فهو منحرف عن الصراط المستقيم بقدر هذه المخالفة كمّا وكيفا فهذه الفرق بعضها أبعد عن الحق من بعض وبعضها أقرب من بعض .
فهذا اختلاف جار دل عليه القرآن الكريم والسنة لأنّ الله أخبر عن افتراق الأمم الماضية كما في قوله تعالى : (( وما تفرّقوا إلّا من بعد ما جاءهم العلم بغيا بينهم )) (الشورى: من الآية14) .
وقوله : (( ولا تكونوا كالّذين تفرّقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البيّنات وأولئك لهم عذاب عظيم)) (آل عمران:105) . وقوله: (( وما تفرّق الّذين أوتوا الكتاب إلّا من بعد ما جاءتهم البيّنة)) (البينة:4) . مع قوله- صلى الله عليه وسلم- : ((لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة))








رد مع اقتباس
قديم 19-06-2007, 06:43 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كاريزما
عضو لمعاوي

الصورة الرمزية كاريزما

إحصائيات العضو
Italy

Male






كاريزما غير متواجد حالياً



افتراضي

ثم إن أهل السنة أيضا يقع بينهم اختلافات ولكن مع الفرق بين اختلاف أهل السنة فيما بينهم واختلافهم مع غيرهم واختلاف غيرهم من بعضهم مع بعض فأهل السنة إن اختلفوا في شيء فإنه لا يكون في مسائل الاعتقاد البتة إلا في مسائل جزئية قليلة وإنما اختلافهم في المسائل العملية ثم إن الخلاف الذي يكون بين أهل السنة بل أقول : إن هذا الاختلاف بين أهل السنة وسلفهم – وهم الصحابة رضي الله عنه – فإن الخلاف وقع بينهم أقول : إن هذا الاختلاف الذي وقع بين الصحابة وبين أتباعهم من أهل السنة والجماعة نوعان :
النوع الأول : اختلاف تنوع واختلاف التنوع ضابطه أنّ كلا من المختلفين مصيب كما اختلف الصحابة في عهده- صلى الله عليه وسلم- في فهم قوله : ((لا يصلينّ أحد منكم العصر إلاّ في بني قريظة ))
فصلى بعضهم في الطريق وبعضهم آخر الصلاة – صلاة العصر – حتى جاء إلى بني قريظة وقد يقال : إنّ هذا من اختلاف التضاد الذي لم يبين فيه المصيب لكن كل من المختلفين محمود لأنّه اجتهد فإنّ اختلاف التنوع كل من المختلفين فيه مصيب وكل منهما محمود ولعل المثال البيّن لهذا هو الاختلاف في القراءات من اختلاف التنوع وكالاختلاف فيما أقرّ الله عباده عليه من تصرفاتهم كما في قوله تعالى : (( ما قطعتم من لينة أو تركتموها قائمة على أصولها فبإذن اللّه وليخزي الفاسقين)) (الحشر:5) . فهذا كله اختلاف تنوع لا يذم فيه أحد من المختلفين بل كل من المختلفين محمود وكل من المختلفين على حق وهؤلاء إنما يؤتون إذا بغى بعضهم على بعض وأنكر بعضهم ما عند الآخر مع أنّ كلا منهما على الحق وكل منهما مصيب .
النوع الثاني: من الاختلاف الذي يكون بين السلف الصالح وأتباعهم هو اختلاف التضاد وهذا يمكن أن أقول : إنه نوعان :
الأول : اختلاف قام الدليل على تصويب أحد المذهبين فهذا القول الذي وافق الدليل هو الحق وما خالفه خطأ ولكن حيث كان المختلفون مجتهدين فكل منهما محمود ومأجور – وإن كان أحد من المختلفين أو المختلفين أفضل من الآخر – فمن اجتهد وأصاب الحق فله أجران ومن اجتهد وأخطأ فله أجر واحد على حد قوله -صلى الله عليه وسلم-: ((إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإن أخطأ فله أجر واحد ))
يعني وخطؤه مغفور لقوله سبحانه وتعالى : (( ليس عليكم جناح فيما أخطأتم به ولكن ما تعمّدت قلوبكم وكان اللّه غفورا رحيما)) (الأحزاب: من الآية5) .
وحينئذ فكل من المختلفين وإن كان القولان متضادين – محمود وكل منهما مأجور – وإنّ كان الحقّ مع أحدهما .
الثاني من اختلاف التضاد : اختلاف لا يتبين فيه الصواب وليس هناك دليل يعتمد عليه لواحد من المذهبين بل يكون منشأ القولين هو محض الاجتهاد فهذا الاختلاف الذي إذا لم يعارض دليلا شرعيا ولم يبن أحد القولين على دليل يعيّن أنه هو الصواب فيبقى القولان سائغين وكل من المختلفين محمود عل اجتهاده مأجور على اجتهاده والله أعلم بالصواب.
وبعد هذا العرض لتنوع الاختلاف فيجب على المسلم أن يعتصم بحبل الله فيتمسك بكتاب الله تعالى وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- في العلم وفي العمل وفي الحكم بين الناس قال تعالى : (( إنّ اللّه يأمركم أن تؤدّوا الأمانات إلى أهلها وإذا حكمتم بين النّاس أن تحكموا بالعدل إنّ اللّه نعمّا يعظكم به إنّ اللّه كان سميعا بصيرا)) (النساء:58) . وقال تعالى: (( وإذا قلتم فاعدلوا )) (الأنعام: من الآية152) .
فالواجب على المسلم أن يعتصم بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن يعدل في حكمه وفي قوله فلا يتعصب لرأيه الشخصي لا يتعصب لرأي إمام ينتسب إليه ولا يتعصب لرأي أحد من الناس كائنا من كان بل عليه أن يعرض ما يبدو له من آراء وما يرد عليه من آراء وأقوال الناس يعرض ذلك على كتاب الله وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- وهذا تطبيق لقوله سبحانه: (( يا أيّها الّذين آمنوا أطيعوا اللّه وأطيعوا الرّسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردّوه إلى اللّه والرّسول إن كنتم تؤمنون باللّه واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا )) (النساء:59) إذا فيجب على المختلفين أنفسهم أن يردوا ما تنازعوا فيه إلى كتاب الله وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- فإنّ الردّ إلى كتاب الله: هو الردّ إلى القرآن والرد إلى الرسول- صلى الله عليه وسلم- يكون إليه في حياته وإلى سنته- صلى الله عليه وسلم- بعد وفاته .
وكتاب الله تعالى وسنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- قائمان إلى أن يأتي أمر الله تبارك وتعالى وهما حجة الله على عباده يجب الرجوع إليهما عند التنازع قال الله تعالى : (( وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى اللّه ذلكم اللّه ربّي عليه توكّلت وإليه أنيب)) (الشورى:10) . وهذا إنما يقدر عليه من له بصر بالكتاب والسنة وعلم بنصوصهما وفهم لدلالتهما ومن لو يتوفر له ذلك فعليه أن يرجع إلى من يثق بعلمه ودينه فيقتدي به ويهتدي ببيانه قال الله تعالى : (( وما أرسلنا قبلك إلّا رجالا نوحي إليهم فاسألوا أهل الذّكر إن كنتم لا تعلمون)) (الأنبياء:7) .
إذن الخلاف الذي بين أهل السنة والجماعة وغيرهم يجب أن يعلم المسلم أنّ الحق بيّن فالحق هو ما درج عليه الصحابة والتابعون لهم بإحسان وهذه الفرق المخالفة معها حق وباطل فالواجب نحوها قبول ما معها من الحق ورد ما معها من الباطل وقد أوضح ذلك العلماء وهذا من تحقيق العدل والإنصاف أن تعترف لخصمك بما معه من الحق وأن ترد ما معه من الباطل فتنصفه حينئذ وألا تظلمه ولا تحمله ما لا يستحق من الذم والبغض فضلا عن العقاب فإنّ العدل واجب في كل الأحوال فيجب العدل في الحكم بين المسلم والكافر وبين السني والمبتدع وبين المطيع والعاصي بقبول الحق ممن أتى به إذا قامت براهينه واتضحت معالمه.
وكما ذكرت أن كل ما خالفت فيه فرق الأهواء أهل السنة والجماعة فقد علم أنه باطل فإنّ هذه الفرق توافق أهل السنة في أشياء فما وافقت فيه أهل السنة فهو حق مقبول وما خالفت فيه أهل السنة فهو مردود .
أما الخلاف الذي يكون بين أهل السنة في المسائل العملية فهو جار على ما ذكرت:
إما أن يكون اختلاف تنوع .
أو اختلاف تضاد وفي هذه الحال : إما أن يكون المصيب معلوما لقيام الدليل على صحة قوله .
وإما أن لا يتوفر ذلك وإذا كان هذا الاختلاف من النوع الذي يتبين فيه صواب أحد الفريقين فإنّ هذا هو الذي يقول فيه أهل العلم : إنّه لا إنكار في مسائل الخلاف فإنّ من الخلاف ما يتبين فيه خطأ أحد القولين وصواب الآخر وحينئذ ينكر الخطأ المخالف للدليل ويرد على صاحبه وإن كان هو في نفسه معذورا لأن المخالف للدليل والمخالف للحق من المجتهدين قد يكون له عذر بل هناك أعذار بيّنها أهل العلم كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه – في رسالته المشهورة : رفع الملام عن الأئمة الأعلام " ذكر أنّ الإمام قد يخالف الدليل إما لكونه لم يبلغه أصلا
أو بلغه ولكن لم يثبت عنده لأنّه وصل إليه من طريق ضعيف .
أو ظن معارضة دليل له ظنه ناسخا له مثلا فيكون معذورا لما عرض له من هذه الأعذار
فواجب المسلم أن يكون دائرا مع الحق طالبا للحق متحريا للحق متبعا للهدى لا للهوى لا يتعصب لفلان ولا فلان وإنما يؤتي المختلفون من أهل السنة مثلا من تعصب بعضهم كما يجري بين المنتسبين للمذاهب الأربعة لا ضير في الانتساب إلى الأئمة والاقتداء بهم والاستنارة بأقوالهم والاستفادة من فهو مهم ولا بأس في ذلك بل هذا هو الذي ينبغي أن يستفيد اللاحق من السابق في فهمه ومن بيانه ولكن المذموم أن يتعصب التابع للمتبوع وأن يقلد القادر على الاستدلال فيأخذ بقول العالم من غير أن يعرف حجته مع قدرته على معرفة الدليل .
فالواجب هو إتباع الدليل واحترام العلماء والناس في العلماء ثلاثة أقسام :
* القسم الأول: فريق يستخف بالعلماء ولا يعرف لهم قدرتهم ولا ينتفع بأقوالهم ولا يستنير بأفهامهم وبيانهم بل هو مغرور بنفسه كما حصل ويحصل من بعض المنتسبين لطلب العلم والمنتسبين مثلا للأخذ بالدليل وهذا تفريط منهم وإفراط .
* القسم الثاني: فريق يغلو في العلماء فكل جماعة تتخذ لها إماما لا تعرف إلاّ أقواله ولا تعتد بأقوال سواه ولا تنظر في كتاب ولا سنة وهذا إفراط في تعظيم العلماء وتفريط فيما يجب من الاعتصام بالكتاب والسنة .
* القسم الثالث: فريق توسطوا فجعلوا الحكم هو الكتاب والسنة وجعلوا التحاكم إليهما وآمنوا بأن كل أحد يؤخذ من قوله ويرد إلا الرسول صلى الله عليه وسلم كما أرشد إلى ذلك الأئمة أنفسهم فابن عباس – رضي الله عنهما – ينكر على الذين يتعصبون لأبي بكر وعمر – رضي الله عنهما – ويقول : " يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماء أقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون : قال أبو بكر وعمر " فكيف بمن عارض كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم بقول من دون أبي بكر وعمر بكثير كثير .
فالواجب المسلم أن لا يدين بالإتباع المطلق والطاعة المطلقة إلاّ للرسول صلى الله عليه وسلم لكن مع معرفة أقدار الصحابة وأقدار العلماء وإنزال كل منزلته مع معرفة الإنسان لقدره وقد قيل : " رحم الله امرأ عرف قدر نفسه " .
فأوصيكم أيها الإخوة بأن تلتزموا في هذا الخضم من الاختلافات والآراء بهذا المبدأ أو هذا الأصل الذي هو الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وهو يتضمن أن يلزم الإنسان العلم والعدل فيتقي ربه في علمه وفي عمله وفي حكمه هذا وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يهدينا سواء السبيل وأن يجنبنا دروب الضلال وأن يعصمنا من الزلل في القول والعمل وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله . انتهى .








رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  رد

محاضرآت مفرغه ..


أدوات الموضوع

 

منتديات لمعه منتديات لمعة منتديات إسلامية منتديات عامة منتديات أدبية منتديات عالم حواء
منتديات شبابية منتديات ترفيهية منتديات فنية منتديات الجوال منتديات برامج نت منتديات تطوير

دردشة - منتديات - عروض كارفور - العاب - منتدى - flash games - عراقي

الساعة الآن: 11:54 PM



Powered by vBulletin® Version 3.6.8, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd

.: منتديات لمعه منتديات عربية خليجية سعودية كويتية تحترم كافة الطوائف و الأديان :.
.: يمنع نشر أي مواد سياسية أو فاسدة أخلاقيا أو انتهاك لأي حقوق فكرية أو أدبية , حيث إن كل ما ينشر في منتديات لمعه هو ملك لأصحابه :.
.: المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات لمعه بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة موقع لمعه بل تمثل وجهة نظر كاتبها :.