منتديات
صور مسجات برامج كمبيوتر العاب الكترونية - العاب اون لاين مقاطع فيديو
استعادة كلمة المرور - تنشيط العضوية - طلب رقم التنشيط - اتصل بنا - اعلن لدينا

للتواصل مع ادارة الموقع عبر الوتس اب: 0096566869756

.: الوصول السريع لـ أقسام منتديات لمعه :.
الشريعة و الحياة المنتدى العام اخر الأخبار شعر خواطر كلام حب
قصص - حكايات عالم حواء - بيت حواء ازياء - فساتين مكياج - ميك اب مطبخ حواء - اكلات اخبار الرياضة - صور لاعبين
سيارات - صور سيارات صور نكت مقاطع فيديو اخبار الفن - اخبار الفنانين صور فنانين - صور ممثلين
برامج جوال مسجات برامج كمبيوتر العاب كمبيوتر توبيكات هكر - هاكرز
(( ما شاء الله تبارك الله ما شاء الله لا قوة الا بالله - اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى ))

مرور 10 سنوات على تأسيس منتديات لمعه

دستور لمعه أفضل المشاركين الاحصائيات الشاملة مركز التحميل
العودة   منتديات لمعه > منتديات عامة > اخر الأخبار
استعادة كلمة المرور تنشيط العضوية طلب رقم التنشيط البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

اخر الأخبار ,

محللون: إيران ما زالت معرضة لضربة عسكرية متوقعة

إنشاء موضوع جديد  رد
 
أدوات الموضوع
قديم 18-09-2010, 12:35 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
إحصائيات العضو
Palestine

Female






عاشق كريستيانو رونالدوا غير متواجد حالياً



News محللون: إيران ما زالت معرضة لضربة عسكرية متوقعة



محللون: إيران ما زالت معرضة لضربة عسكرية متوقعة ,
كشف محللون استراتيجيون أن ضربة عسكرية على إيران ما زالت متوقعة بالرغم من استثناء أمريكا وإسرائيل للمفاعل النووي الإيراني في بوشهر وفقا لما صرحت به أمريكا على لسان المتحدث للإدارة الأمريكية بعد تزويد المفاعل النووي بالووقود في 21 أغسطس بأنه لا يسبب أي خطر في الانتشار النووي وتعترف به كمفاعل سلمي موجه لتوليد الطاقة الكهربائية.

وقال رئيس مركز الكويت للدراسات الاستراتيجة الدكتور سامي الفرج إن "الضربة ما زالت قائمة, لكن الضربة ليس موجهة ضد مفاعل بوشهير النووي" وأضاف الخبير في الدفاعات الصاروخية من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية, مايكل المان أن "المفاعلات النووية ليست بالضرورة تهديد لاتفاقية عدم انتشار الأسلحة وليست بالضرورة توصل إلى مفاعل نووي عسكري".

الإمارات, السعودية, مصر, تركيا, الأردن الآن في طريقهم لبناء مفاعل نووي سلمي لتلبية احتياجات بلادهم لتوليد الطاقة الكهربائية وأكد مايكل المان أن "الوكالة الدولية للطاقة الذرية تشجع لتنمية الطاقة النووية السلمية, إذا كانت تحت الكشف والشفافية ولهذا السبب مفاعل بوشهر كان مقبولا من قبل العديد من البلدان".

وقال مدير عام مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية, الدكتور جمال سند السويدي "من حيث مشروعية بناء المفاعل النووي وتشغيله فالمفاعل النووي الإيراني في بوشهر تم لأغراض سلمية ويعمل تحت إشراف مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية وكل ما يحيط به معلن من قبل الأطراف المعنية".

عدم الرد بالرغم من التحذيرات

غياب الرد العسكري كان مغايرا للمناخ المشحون ومغيارا لتصريح من قبل مبعوث أمريكي سابق للأمم المتحدة جون بولتون بتنويهاته لإسرائيل بأن لديها 8 أيام فقط لضرب مفاعل إيران قبيل تزويده بالوقود لتلافي ضربة متأخر والتي سوف تتسبب بكارثة طبيعية للمنطقة بالانتشار للاشعاعات النووية.

أما الدكتور جمال سند السويدي فأكد ان روسيا متقفة مع قرارات مجلس الأمن ولن تسمح لإيران بأن تمتلك القدرة على إنتاج أسلحة نووية وأضاف "وهو أمر أعلنه رسميا الرئيس الروسي في مايو 2010 بل وأكد أن موسكو لن تسمح لإيران بأن تصبح قوة نووية".


أما الدكتور الفرج فقال "إن روسيا تتعامل بعقلانية مع الغرب خاصة مع الولايات المتحدة وإسرائيل, مضيفا أن "روسيا لم تزود إيران بالدفاع الجوي (أس 300) والذي بإمكانه أن يعيق بصورة كبيرة اي ضربة محتملة لإيران."

"روسيا تنظر إلى قضية تطبيق هذا الصفقة مع إيران بالكامل ورعاية هذا المفاعل في الفترات القادمة من قبل خبراء روس ليعطي روسيا موطئ قدم قوي في إيران للتأثير على سياسة إيران النووية لأن روسيا في نفس الوقت تخشى أن إيران تصنع وسائل نووية عسكرية وأفضل طريقة لمعرفة إيران بأنها تعمل هذا الشيء هو أن تكون داخل إيران ذاتها".

وقال الدكتور السويدي إن "السبب الرئيسي لاهتمام روسيا بمساعدة إيران ينطلق من مرتكزين الأول: الحفاظ على الدور الروسي في القضايا الدولية والسعي إلى تحقيق مصالح روسيا الاستراتيجية من خلال تقديم نفسها كداعم للدولة الإيرانية والثاني: أن تظل الجهود النووية الإيرانية تحت سمع وبصر موسكو خاصة أنها أحد الشركاء الاستراتيجيين في بحر قزوين".

وقال المان إن "غياب الردود القوية ضد روسيا من قبل إسرائيل وأمريكا في مساعدة روسيا لإيران في بوشهير يؤكد أن الثقة موجودة لدي الحليفتين بأن روسيا سوف تردع أي استخدام ضار للمفاعل النووي".

ولا تكمن مصلحة روسيا في إيران فقط في الناحية الاستراتيجية فمساندة روسيا لإيران بدأت في عام 1990 عندما كانت تعاني روسيا من اقتصاد متدهور.

وقال المان "لا يستطيع أي أحد أن ينفي رغبة روسيا بتعزيز علاقتها مع إيران. فإيران تمثل سوقا كبيرا للمنتجات الروسية, والموارد الإيرانية للطاقة هي هدف مستهدف لتنمية روسيا وروسيا تستطيع أن تستخدم تحالفها مع إيران في فرض استقرار لمنطقة آسيا الوسطى".


مقارنة بالضربة الإسرائيلية للعراق 1981

في عام 1981 قامت إسرائيل بإرسال صواريخها و قاذفاتها لتدمر المفاعل النووي العراقي الفرنسي الصنع (أوزيراك). والضربة الإسرائيلية كانت تستهدف تدمير المفاعل والذي كان متوقعا اكماله بعد أشهر في ذلك الوقت, لكن خلافا لما كان متوقعا فضربة إسرائيل لم توقف طموحات العراق النووية بل جعلت العراق وبسرية يطور قابليته النووية.

وأضاف المان "في عام 1981 ضربة إسرائيل للمفاعل العراقي كانت مشهورة بنجاحها وكانت تستخدم كتعليل لنجاح أي ضربات مستقبلية. ولكن الضربة لم تخلف العراق إلى الوراء في طموحه النووي".

واكد المان "إذا لم تقع حرب الخليج وتفتيش الأمم المتحدة للعراق لكان العراق ناجحا وبإمكانه تخصيب قنبلة نووية" وضربت إسرائيل للعراق آنذاك كانت أسهل استراتيجيا وعسكريا لإسرائيل. وحسب توضيح الدكتور الفرج فإن موقع بوشهير بعيد لوجستيا مقارنة بالأوزيراك العراقي.

وقال "في عام 1981 صواريخ إسرائيل مرت عبر دولتان عربيتان هما الأردن والسعودية فقط, أما بالنسبة لإيران فصواريخ إسرائيل تحتاج لاختراق عدة أجواء دولية للوصول, وكذلك المسافة الطويلة والتي تعرض حياة الطيارين للخطر في حال إطلاق النار عليهم من قبل الدفاع الجوي الإيراني".

وأقر المحللون بأن العراق كان منشغلا مع إيران وهو ما أعطى القوات الجوية الإسرائيلية الفرصة لشن الهجوم بما أن العراق كان في موقف ضعف فحاليا هنالك تعقيدات أوسع واكبر يجب أن تحسب مقارنة للهجوم الإسرائيلي على العراق.

وأضاف الدكتور السويدي أن "الولايات المتحدة لم يكن حضورها العسكري بهذا القدر من الحجم والكثافة في المنطقة ولم تكن تقاتل على أكثر من جبهة الأمر الذي سمح لإسرائيل بشن هجومها دون أن تعرّض القوات الأمريكية لأي خطر وكانت إسرائيل حينها قد فرغت من تأمين جبهتها الشمالية في لبنان ومن ثم تستطيع شن هجومها دون أن تكون خاصرتها معرضة لهجوم من عناصر موالية للعراق مثلما هو الحال اليوم بالنسبة إلى إيران.

يضاف إلى كل ما سبق أن الولايات المتحدة التي أعطت الضوء الأخضر لإسرائيل لشن الهجوم على العراق لا تسمح بهذا حاليا لأنها لا تزال في حاجة إلى دعم طهران لحل المسألتين العراقية والأفغانية ناهيك عن سهولة مهاجمة هدف نووي وحيد في العراق مقابل أكثر من 12- 20 هدفا نوويا في إيران".

وشرح الكاتب الصحفي سامي النصف أن السياسة الخارجية لكل من إسرائيل وأمريكا كانتا مختلفتين بصورة شاسعة وقال "كانت إسرائيل تحت حكم رئيس الوزراء المتشدد ميناحيم بيغن ورونالد ريجان الأمريكي ذو التوجهات العسكرية, والآن أمريكا تحت حكم الرئيس أوباما والذي يطمح في تفعيل المبادرات السلمية والتحاورية بصورة أوسع من سلفه بوش".

وأضاف النصف "على العكس من العراق, إيران لديها تحالفات مع حماس وحزب الله أعداء إسرائيل والتي تقدر أن تستخدمه في حال أي ضربة موجهة ضدها" والسبب الأكثر وزنا في محاولة أمريكا في أي ضربة ضد مفاعلات إيران النووية هي كما قال الدكتور الفرج "عدم التلوث فهي قضية لا يمكن ضمانها".

وقال النصف "الرد الإيراني إذا ضربت إيران سوف يكون أقوى بكثير إذا ما قارناه مع العراق, فكان العراق في وضع ضعيف عندما كان مع حرب مع إيران في ذلك الوقت".


الدلائل ضد إيران

وقال الدكتور الفرج "إن التسريبات الاستخباراتية بين فترة 2004 و 2009 دلت على قيام إيران بتجارب عسكرية على وسائل لها تطبيقات عسكرية وليس لها دخل في الاستخدام السلمي".

وأضاف "في ما يتعلق بالتخصيب فإن إيران تخالف القواعد التي وضعتها الوكالة الدولية للطاقة النووية خاصة في ما يتعلق بتطبيق البروتوكول الإضافي وهو الزيارات المفاجئة لإيران للتفتيش فهي لا تريد مثل هذه الزيارات".

وهناك الكثير من الأسئلة لم تجب عليها إيران لحد الآن وإذا لم تتعاون إيران فالضربة ما زالت محتملة.

وقال الدكتور السويدي "إن استمرار إيران في عدم الانصياع لقرارات مجلس الأمن والإصرار على المضي في تخصيب اليورانيوم والأنشطة المرتبطة به يفرض على السياسة الأمريكية التمسك بخطاب متشدد تجاه إيران ومن هنا لا نجد أي غرابة في الموقف الأمريكي تجاه إيران الذي يراوح بين الشد والجذب والتهدئة والتصعيد والمهادنة والتهديد خاصة إذا أخذنا في الاعتبار أن الرئيس الأمريكي أوباما يفضل استنفاد الحلول غير العسكرية للأزمات الدولية بعكس نظيره السابق وربما يرجع ذلك إلى خلفيته كمحام يحاول دائما التوصل إلى حلول قانونية للقضايا التي يتعامل معها".

وختم الدكتور الفرج بالقول إن "القلق بخصوص اقتناء إيران أسلحة نووية ما زال قائما, خصوصا إذا ما خصبت إيران اليورانيوم".








آخر مواضيعي
قصيدةحزينة لأطفال فلسطين ..... روووووعة
بسبب "تفاحه"
الهدوء عنوان الانسان الواعي
عندما تكون فلسطينيا 0000000000
مواجهات العرب بتصفيات أمم أفريقيا محفوفة بالمخاطر
لا تنسوا قراءة سورة الكهف الليلة [ لا تحرم نفسك الأجر والثواب ]
أستمع إليه وانشره ولاتتردد >>> امانة تنشروا

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  رد

محللون: إيران ما زالت معرضة لضربة عسكرية متوقعة


أدوات الموضوع

 

المواضيع المشابهة لـ : محللون: إيران ما زالت معرضة لضربة عسكرية متوقعة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخص يتعرض لضربة قوية مقطع فيديو Fish Black مقاطع فيديو - يوتيوب - سناب شات - انستقرام 0 12-09-2010 08:21 PM
التحالف يقر بعدم الحصول على موافقة لضربة في باكستان مراسل الـ BCC اخر الأخبار 3 22-08-2009 02:48 PM
مفاجأة غير متوقعة لارزا اخبار الفن - اخبار الفنانين - اخبار المشاهير 3 20-04-2009 11:05 PM
نغمة بصوت تقليد حيوانات غير متوقعة و جريئة خاااالص alaa5558 منتدى المحذوفات 1 21-03-2009 11:58 AM
محللون: مجازر غزة تنذر بحرب شاملة في المنطقة الرحااااال اخر الأخبار 5 05-03-2008 03:00 PM

منتديات لمعه منتديات لمعة منتديات إسلامية منتديات عامة منتديات أدبية منتديات عالم حواء
منتديات شبابية منتديات ترفيهية منتديات فنية منتديات الجوال منتديات برامج نت منتديات تطوير

دردشة - منتديات - عروض كارفور - العاب - منتدى - flash games - عراقي

الساعة الآن: 02:40 PM



Powered by vBulletin® Version 3.6.8, Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd

.: منتديات لمعه منتديات عربية خليجية سعودية كويتية تحترم كافة الطوائف و الأديان :.
.: يمنع نشر أي مواد سياسية أو فاسدة أخلاقيا أو انتهاك لأي حقوق فكرية أو أدبية , حيث إن كل ما ينشر في منتديات لمعه هو ملك لأصحابه :.
.: المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في شبكة منتديات لمعه بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لشبكة موقع لمعه بل تمثل وجهة نظر كاتبها :.